أول سوق للفيلم الافريقي في مهرجان الاقصر للسينما الافريقية

المهرجان يعود إلى الاقصر في موسمه الثالث

القاهرة - في خطوة لدعم شباب المخرجين الأفارقة، سيمنح مهرجان الأقصر للسينما الافريقية، الذي يفتتح الأسبوع القادم بالمدينة السياحية الأثرية بجنوب مصر، دعما لإنتاج 20 فيلما قصيرا خلال عام 2014 وخمسة أفلام طويلة كما يسعى ليكون نافذة تطل منها السينما الافريقية على العالم.

وقالت مديرة المهرجان عزة الحسيني، في بيان الأربعاء، إن الدورة الثالثة التي تبدأ الثلاثاء القادم ستشهد إطلاق سوق للفيلم الافريقي يحمل اسم "اتصال" بمشاركة منتجين ومخرجين أفارقة، تنفيذا لتوصية الدورة الماضية بدعم شباب السينمائيين وتأسيس سوق تسهم في دعم الإنتاج والتوزيع، إضافة إلى تأسيس قاعدة بيانات ومكتبة رقمية للأفلام الافريقية.

وأضافت أن المهرجان يبني "شراكات مع المهرجانات الافريقية الأخرى سواء داخل القارة أو في أوروبا وأميركا، وكذلك مع شركات الإنتاج والتوزيع"، وأن سوق الفيلم الافريقي "اتصال" ستبدأ بتأسيس صندوق للدعم بمبلغ 100 ألف دولار، ويسهم المهرجان في دعم إنتاج 20 فيلما قصيرا خلال العام 2014 .

وقالت إن السوق ستنظم برنامجا عنوانه "خطوة" بهدف إيجاد مساحة التقاء بين الممولين والمخرجين لدعم إنتاج خمسة أفلام روائية طويلة لمخرجين أفارقة شباب في القارة وخارجها على أن يكون أي فيلم منها هو العمل الأول أو الثاني لمخرجه.

وقال منير فخري عبدالنور، وزير الصناعة والتجارة المصري، إن هذا المهرجان يمثل أحد الآليات المهمة لتدعيم وتنمية العلاقات بين مصر وكافة الدول الإفريقية، وذلك من خلال استغلال قوى مصر الناعمة، والتي تتمثل في الثقافة والفنون والسينما والآثار وغيرها من الفنون الأخرى التي تملك مصر فيها باعاً طويلاً، يمكنها من أن تلعب دوراً إيجابياً ومؤثراً لإعادة الدور التاريخي لمصر في قلب القارة الإفريقية.

وأشار إلى أن الحكومة حريصة على إنجاح هذا المهرجان، لما يمثله من أهمية كبيرة في المساهمة في نقل الصورة الحقيقية للأوضاع السياسية والاقتصادية الحالية في مصر، وذلك من خلال التفاعل مع أكثر من 150 من المثقفين والمفكرين والكتاب والمسئولين والفنانين والمخرجين الأفارقة والأوروبيين المشاركين في فعاليات هذا المهرجان.

ويعرض المهرجان، الذي يستمر تسعة أيام، أفلاما من 41 دولة افريقية في مسابقاته للأفلام الروائية الطويلة والقصيرة والتسجيلية.

أما مسابقة "أفلام الحريات"، التي تتنافس فيها أفلام تعالج قضية الحريات، فهي المسابقة الوحيدة التي تقبل مشاركة أفلام من خارج القارة السمراء، ويتنافس فيها 12 فيلما من فنزويلا وصربيا ونيجيريا وكينيا والمغرب والعراق ومصر.

وتحمل مسابقة أفلام الحريات اسم الصحفي المصري الحسيني أبوضيف، الذي قتل في الخامس من ديسمبر/ كانون الثاني 2012 أمام القصر الجمهوري بالقاهرة فيما يعرف بأحداث قصر الاتحادية، التي شهدت اشتباكات عنيفة بين مؤيدين ومعارضين للرئيس السابق محمد مرسي.

وتنظم المهرجان مؤسسة شباب الفنانين المستقلين، وهي مؤسسة لا تهدف للربح وتعمل في مجال الفنون والثقافة منذ عام 2006.