إعلان استقلال القرم عن أوكرانيا بشبه إجماع برلماني

'أنا قائد الجيش وسأعود الى كييف'

سيمفروبول (أوكرانيا) - اعلن نواب برلمان القرم الموالي لروسيا الثلاثاء استقلال شبه الجزيرة عن اوكرانيا، مستبقين بهذه الخطوة الاستفتاء الذي يجرى الاحد لالحاقها بروسيا.

ويتزامن ذلك مع ما اكده الرئيس الاوكراني المخلوع فيكتور يانوكوفيتش الثلاثاء انه لا يزال الرئيس الشرعي لاوكرانيا والقائد الاعلى للقوات المسلحة قائلا انه يعتقد انه سيتمكن من العودة قريبا الى كييف.

وجاء في بيان لهذا البرلمان الذي تعتبره سلطات كييف غير شرعي ان 78 من 81 نائبا كانوا موجودين، اقروا "اعلان استقلال جمهورية القرم المتمتعة بحكم ذاتي ومدينة سيباستوبول".

ويشير النص الى ميثاق الامم المتحدة "وسلسلة وثائق دولية اخرى تعترف بحق الشعوب في تقرير مصيرها" وكذلك الرأي الاستشاري الذي اصدرته محكمة العدل الدولية في 22 تموز/يوليو 2010 ومفاده ان "اعلان الاستقلال الاحادي الجانب من جانب قسم من دولة لا ينتهك اي عرف في القانون الدولي".

واذا ادى استفتاء 16 اذار/مارس الى الحاق القرم ومدينة سيباستوبول بروسيا، فان القرم ستعلن "دولة مستقلة تحظى بسيادة مع نظام جمهوري للحكم".

واضافت الوثيقة ان "جمهورية القرم ستصبح دولة ديموقراطية وعلمانية ومتعددة الجنسيات تتعهد بالحفاظ على السلام والوفاق بين الاتنيات والاديان على اراضيها".

وفي حال التصويت لصالح الحاق القرم بروسيا فان شبه الجزيرة "ستتوجه الى اتحاد روسيا لكي يتم ضمها على اساس اتفاق حكومي مناسب بصفتها قسما جديدا من الاتحاد".

واضاف البيان ان هذا النص اعتمد ايضا من قبل مجلس بلدية سيباستوبول.

من جانبه، قال يانوكوفيتش في اول ظهور علني له منذ اسبوع في مدينة روستوف نادانو بجنوب روسيا "انا لا ازال ليس فقط الرئيس الشرعي لاوكرانيا وانما القائد الاعلى للقوات المسلحة".

واضاف "ما ان تسمح الظروف وانا متأكد في فترة ليست بطويلة- ساعود بدون شك الى كييف".

وقال للصحفيين ان الانتخابات الرئاسية المقررة في 25 مايو ايار ستكون غير شرعية.

وبدون التطرق مباشرة الى الاستفتاء المرتقب الاحد حول الحاق شبه جزيرة القرم الاوكرانية بروسيا قال يانوكوفيتش ان "القرم تنفصل" عن اوكرانيا بسبب سياسة "الفاشيين الجدد" الذين وصلوا الى السلطة في كييف.

لكنه اكد بعد ذلك ان اوكرانيا "ستستعيد وحدتها".

وفي القرم التي تحتلها القوات الروسية منذ نهاية شباط/فبراير، تتقدم السلطات الانفصالية بخطى حثيثة نحو الالتحاق بروسيا بتشجيع من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يتجاهل التحذيرات الغربية.

وينظم استفتاء في القرم في 16 من الجاري واعلن رئيس وزراء القرم سيرغي اكسيونوف الاثنين انه يحضر لدخول شبه الجزيرة منطقة الروبل.