العين الاماراتي يريد العودة من جدة بنقاط الفوز

العين لموصلة نغمة الفوز

الرياض - تتجه الانظار الاربعاء الى مدينة الشرائع السعودية التي تجمع اتحاد جدة بطل عامي 2004 و2005 وضيفه العين الاماراتي بطل 2003 في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لدوري ابطال اسيا في كرة القدم.

ويستضيف لخويا القطري تراكتورسازي تبيرز الايراني الاربعاء ايضا في المجموعة ذاتها.

يتصدر العين ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط بفارق الاهداف امام تراكتورسازي، بعد فوزهما على الاتحاد 1-صفر ولخويا 2-1 على التوالي في الجولة الاولى.

منح العين والاتحاد افضلية عربية واضحة مع انطلاق البطولة بحلتها الجديدة في 2003، فكان العين اول من دون اسمه في سجلاتها، وخلفه الاتحاد في نسختين متتاليتين، وهو الوحيد الذي حقق هذا الانجاز حتى الان.

في نهائي 2003، فاز العين على تيرو ساسانا التايلاندي 2-صفر ذهابا في العين، وخسر امامه صفر-1 ايابا في طشقند.

وفي نهائي 2004، تج الاتحاد على حساب سيونغنام ايلهوا الكوري الجنوبي، اذ خسر امامه 1-3 في جدة ذهابا، قبل ان يسحقه بخماسية نظيفة ايابا في سيونغنام.

وجمع نهائي 2005 الاتحاد والعين معا، فتعادلا في الامارات 1-1 ذهابا، وفاز الاتحاد في جدة 4-2 ايابا.

ابتعد الفريقان عن لعب دور بارز في البطولة لفترة، فانتقلت السيطرة الى شرق القارة، قبل ان يعود الاتحاد في نسخة 2009 ساعيا بقوة الى لقب ثالث لكنه خسر في المباراة النهائية امام بوهانغ ستيلرز الكوري الجنوبي في طوكيو 1-2.

يذكر ان النهائي كان يقام من مباراة واحدة من 2008 حتى 2010 قبل ان يعيد الاتحاد الاسيوي العمل بنظام الذهاب والاياب في 2011 الذي شهد تتويج فريق عربي آخر هو السد القطري بطلا على حساب شونبوك موتورز الكوري الجنوبي.

الهلال لمصالحة جماهيره

الاتحاد-العين

------------

تعتبر مباراة الاتحاد والعين في غاية الأهمية للفريقين سيما الاول الذي سيخوضها بخيار الفوز للبقاء في صلب المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل للدور الثاني ومحو آثار الخسارة غير المستحقة التي تعرض لها في مباراته الأولى أمام تراكتور، بينما يتطلع العين للعودة بالنقاط الكاملة أو على الأقل الخروج بنقطة وتعزيز موقعه في الصدارة.

يسعى اتحاد جدة إلى استعادة عنفوانه في البطولة وتدارك الوضع ومصالحة جماهيره بعد اهتزاز مستواه ونتائجه في الآونة الأخيرة، وسيكون مدربه السعودي خالد القروني الذي تولى المهمة قبل أسبوع تحت الضغط كونه تسلم الاشراف الفني على الفريق في فترة صعبة جدا، لكنه يأمل أن يضع الخطة المناسبة التي تكفل الفوز خصوصا وأن أي نتيجة أخرى ستهز ثقة اللاعبين بانفسهم وربما تفقدهم التركيز في بقية المباريات.

يبرز في صفوف الفريق احمد عسيري وراشد الرهيب ومحمد أبو سبعان واحمد الفريدي وفهد المولد ومختار فلاته والبرازيلي بونفيم والمغربي محمد فوزي.

من جهته، يخوض العين مباراته مع الاتحاد تحت قيادة مدربه الجديد الكرواتي زلاتكو داليتش الذي تعاقد معه بطل الدوري الاماراتي في اخر سنتين بديلا للاسباني كيكي فلوريس.

ولا يعد داليتش غريبا على الكرة السعودية التي عمل فيها بين 2010 و2013 مع الفيصلي والهلال.

وسيكون عمر عبد الرحمن الغائب الاكبر عن صفوف العين بسبب عدم اكتمال علاجه من الاصابة التي تبعده عن الملاعب منذ شهر، على ان تكون العناصر المؤثرة الاخرى حاضرة ولاسيما الغاني اسامواه جيان وابراهميا دياكيه والروماني ميريل رادوي.

وقال محمد عبدالرحمن المتوقع ان يعوض غياب شقيقه عمر في وسط الملعب في حديث للموقع الرسمي لنادي العين "مهمتنا في السعودية امام الاتحاد لن تكون سهلة خصوصا ان المباراة تقام على ارض الفريق المنافس، الا أن الفوز المهم الذي حققه العين في استهلالية مشواره في البطولة على لخويا القطري سيمنح اللاعبين الدافع المعنوي الكبير لمتابعة النتائج الإيجابية".

وتابع "الاتحاد يحظى باحترام العين دون النظر إلى وضع الفريق على خريطة ترتيب بطولة الدوري حالياً، وهدفنا الرئيس عدم الخسارة والعودة بنقطة ايجابية على الاقل".

ومنح التاريخ الاتحاد الأفضلية أمام الفرق الإماراتية، فلم يخسر أي مواجهة آسيوية أمامها منذ بداية المواجهات عام 2005، فقد سبق أن تقابلا في 10 مباريات فاز الاتحاد في 5 وتعادل في مثلها، وسجل 16 هدفا واستقبلت شباكه 4 أهداف فقط.

لخويا-تراكتورسازي

-----------------

يبحث لخويا القطري عن الفوز الاول في البطولة في المواجهة الصعبة التي يستضيف فيها تراتكتور تبريز.

يرفع لخويا شعار الفوز فقط في مباراة الاربعاء ليس لقوة المنافس ولكن لصعوبة المجموعة وصعوبة التعويض اذا فرط في النقاط، ومن المؤكد ان مدربه البلجيكي ايريك غيريتس سيعمل علي تلافي الاخطاء التي وقعت في مباراة العين واهمها الضغط والهجوم دون استغلال للفرص وتأمين جيد للدفاع امام هجمات الفريق المنافس.

ويدرك مدرب لخويا مدي صعوبة المباراة خاصة وان الفريق الايراني يطمح لتحقيق الفوز الثاني والوصول الي صدارة المجموعة مبكرا في حال جاءت نتيجة المباراة الثانية في مصلحته.

يخوض لخويا المباراة بمعنويات مرتفعة بعد استعادته الانتصارات محليا واقترابه بشدة من حسم الدوري القطري لصالحه للمرة الثالثة، كما ان صفوف الفريق مكتملة بعودة لاعب الارتكاز لويس مارتن الذي غاب عن لقاء العين بسبب الايقاف ووضح مدى الاثر السلبي لغيابه في الهجمات المرتدة للفريق الاماراتي.

يعول يريتس على الرباعي الهجومي المكون التونسي يوسف المساكني والكوري الجنوبي نام تاي هي والسلوفاكي فلاديمير فايس وسيباستيان سوريا، فضلا عن المدافعين الجزائري مجيد بوقرة ودامي تراوري.