'مناوأة الدولة' السعودية على تويتر عقوبتها عشرة أعوام سجنا

الدعم المعنوي للإرهاب مثل دعمه ماديا

دبي - قالت وكالة الأنباء السعودية الإثنين إن محكمة سعودية حكمت على رجل بالسجن عشرة أعوام وغرامة قدرها 100 الف ريال (26700 دولار) لمشاركته في احتجاجات مناوئة لحكام المملكة واستخدام موقع التواصل الاجتماعي تويتر لحث أشخاص على ان يحذوا حذوه.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن المتحدث باسم وزارة العدل فهد بن عبد الله البكران قوله إن المتهم أعاد نشر تغريدات تحريضية في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) ضد ولاة الأمر والعلماء وأجهزة الدولة.

وأضاف البكران في إشارة إلى عقيد تنظيم القاعدة أن المتهم أدين "بالدخول والمشاركة في موقع انترنت مناوئ للدولة والذي يحث على القتال ويروج للفكر المنحرف."

واتهم الرجل المسجون منذ ثلاثة أعوام، وأدين بموجب قوانين تجرّم اساءة استخدام الإنترنت.

وجاء الاعلان عن الحكم بعد يومين من إدراج المملكة العربية السعودية جماعة الإخوان المسلمين وجبهة النصرة والدولة الإسلامية في العراق والشام كمنظمات إرهابية.

وينطبق القرار على السعوديين والمقيمين الأجانب الذين ينضمون أو يؤيدون أو يقدمون الدعم المعنوي أو المادي للجماعات المصنفة على انها إرهابية أو متطرفة سواء داخل البلاد أو خارجها.

وصدقت المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة على قانون مكافحة الإرهاب الذي انتقده ناشطون حقوقيون بوصفه أداة للتضييق على المعارضة.

وفي قضية منفصلة قضت المحكمة ايضا بسجن متهم اخر ثمانية أعوام بتهمة التواصل مع مطلوب امنيا ومحاولة مساعدة اشخاص اصيبوا خلال مظاهرات.

واتهم ايضا بالمشاركة في تشييع جثمان شخص قتل خلال اضطرابات في المنطقة الشرقية للمملكة واغلبها سكانها من الشيعة ولترديده عبارات مناوئة للحكومة.