أحكام بالإعدام فى السعودية على ثلاثة متهمين بالإرهاب

ذكرى عنيفة

الرياض - ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن محكمة بالمملكة حكمت بإعدام ثلاثة رجال وسجن اثنين آخرين لمدة تصل إلى 17 عاما فيما قضت بحق مدانين اثنين بأحكام بالسجن لمدة 17 عاما و اكتفت بحق الآخر بما مضى من مدة سجنه نظرا لظروفه الصحية، لضلوعهم في سلسلة هجمات كان من بينها تفجير مجمع سكني يقيم به أجانب عام 2003.

وقالت المحكمة المتخصصة في قضايا أمن الدولة إنه ثبت إدانة المتهمين بعدة تهم منها الاشتراك في تفجير مجمع المحيا السكني والشروع في قتل رجال الأمن واعتناقهم المنهج التكفيري المخالف للكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة بتكفير الدولة وولي أمرها وشروعهم في السفر إلى مواطن الفتنة والقتال بدون إذن ولي الأمر والتستر على المطلوبين والإرهابيين ومساعدتهم في مخططاتهم.

وواجهت السعودية موجة من أعمال العنف نفذها متشددون بين عامي 2003 و2006 حيث استهدفت القاعدة مجمعات سكنية للعاملين الأجانب ومنشآت حكومية سعودية مما أسفر عن مقتل العشرات.

وفي هجوم عام 2003 فجر انتحاريون يشتبه بأنهم من القاعدة وكانوا يرتدون زي الشرطة السعودية سيارتهم الملغومة في مجمع بالرياض معظم سكانه من المغتربين العرب فقتلوا 11 شخصا وأصابوا 122 بينهم 36 طفلا.

ووجهت المحكمة بحق المدان الأول حكما بالاعدام بعد إدانته بالاشتراك في تفجير مجمع المحيا من خلال شراء وتسجيل السيارة باسمه والتي استخدمت في التفجير، إضافة إلى دعمه التنظيم الإرهابي إعلاميا من خلال الاشتراك في إعداد شريط "بدر الرياض"، وأدين باشتراكه في تشريك سيارة "جي أم سي" بالمتفجرات لاستخدامها في الأعمال الإرهابية، وإطلاق النار على رجال الأمن والفرار منهم أثناء مواجهة مسلحة مع رجال الأمن في عدة استراحات.

وشملت الإدانات سطو المدان الأول على عدة سيارات تحت تهديد السلاح، وانضمامه لأعضاء التنظيم في أوكارهم وتلقيه التدريبات العسكرية، وأدين بحيازته رشاش ومسدس بذخيرتهما وقنبلتين يدويتين بقصد الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن، كما ثبت اشتراكه في حيازة أسلحة حربية "سام 7 وآربي جي واثنين موخة ورشاش بيكا" بقصد الإفساد والاعتداء والإخلال بالأمن، إضافة إلى ارتباطه بعدد من أعضاء وقادة التنظيم الإرهابي ممن هلكوا في مواجهات مع رجال الأمن أو نفذوا عمليات إرهابية داخل البلاد وهم "عبدالعزيز المقرن، صالح العوفي، فيصل الدخيل".

ووجه بحق المدان الثاني حكما بالاعدام نظير ثبوت تمويله الإرهاب والعمليات الإرهابية من خلال تأمين وسائل النقل، وتأمين المأوى لأعضاء التنظيم بمحافظة جدة، وتقديمه الدعم العسكري للتنظيم الإرهابي من خلال اخفاء الأسلحة التي بحوزة التنظيم الإرهابي، واشتراكه بحادثة إطلاق النار على أحد رجال الأمن ، وشروعه في قتل رجال الأمن من خلال حمله قنبلة يدوية ومسدس أثناء تنقلاته.

وأصدر بحق المدعى عليه الـ3 حكما بالاعدام بعد إدانته بالتستر على جريمتي قتل رجلي امن، وأدين بالاشتراك مع بعض أفراد الخلية في إطلاق النار على عدد من السيارات وإحداث إصابات بليغة بأصحابها عند علمه بمحاصرتهم في أحد الأوكار الإرهابية التابعة للخلية الإرهابية.

وشملت الإدانات استعداده بالقيام بأي عمل إرهابي يكلف به من قبل التنظيم الارهابي داخل البلاد، فضلاً عن اشتراكه في حيازة 9 رشاشات وعدد من الأسلحة نوع مسدس وقنابل يدوية ومتفجرات.

ووجه بحق المدان الـ4 حكما بالسجن لمدة 17 عاما بعد إدانته بضبط مستندات تحث على الجهاد بشكل مناوئ للدولة، ونصائح وتنبيهات عامة حول مواضع الجهاد.

ورأت المحكمة الاكتفاء بما مضى من تاريخ إيقاف المدان الـ5 على ذمة القضية، نظرا لورود تقرير صحي يفيد بوجود مرض عقلي يصاحبه سوء تقدير للأمور، وأدين بتمويل الإرهاب والعمليات الإرهابية وهروبه من رجال الأمن مع أنه مطلوب للجهات الأمنية ورغم نصيحة والده له بتسليم نفسه.