'قلب الشارقة' يخفق للتراث العالمي

بالتوافق مع المعايير الدولية للتنمية المستدامة

ابوظبي - كشفت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" ودائرة الثقافة والإعلام بالشارقة عن إدراج منطقة قلب الشارقة، ضمن القائمة التمهيدية لمواقع التراث العالمي، التي تشرف عليها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونيسكو" في إنجاز جديد، يعكس ثراء التراث الأثري والتاريخي في دولة الإمارات، وتزامناً مع احتفالات الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2014.

ويعتبر قلب الشارقة أكبر مشروع من نوعه على مستوى منطقة الخليح العربي ويهدف إلى حفظ المعالم الوطنية التاريخية في المنطقة التراثية بإمارة الشارقة، ويتضمن الكثير من المواقع الأثرية والمتاحف.

ومن المقرر استكمال إنجاز مشروع قلب الشارقة في عام 2025، ويجري حالياً العمل بالمرحلة الأولى منه والذي يتألف من خمس مراحل.

وسيتم تنفيذ مشروع قلب الشارقة بالتوافق مع المعايير الدولية للتنمية المستدامة والمبادئ البيئية.

ويضم مجموعة متنوعة من المشاريع التجارية والثقافية والسكنية، بما في ذلك فندق فاخر، ومطاعم، ومتاجر للبيع بالتجزئة، ومعارض فنية، وأسواق تقليدية وعصرية، ومواقع أثرية، ومتاحف ومناطق للألعاب الترفيهية ومكاتب تجارية.

وشكلت بدور بنت سلطان القاسمي رئيسة هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" لجنة مؤقتة بعد ترشيح موقع قلب الشارقة في قائمة مواقع التراث العالمي، تمهيداً للإدراجه النهائي ضمن القائمة العالمية.

وأعربت القاسمي عن سعادتها بهذا الإنجاز، الذي تحقق قبيل انطلاق الاحتفالات الرسمية باختيار الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2014، وتوجهت بالشكر إلى الشيخ سلطان بن محمد القاسمي على توجيهاته بإبراز التراث الإنساني والموروث الحضاري الغني، الذي تحفل به إمارة الشارقة، ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشارت إلى أن منطقة قلب الشارقة تحتوي على عدد كبير من المواقع التاريخية والأثرية، التي يعكس كل واحد منها قيمة تاريخية عظيمة، نظراً لكونها شاهدة على التقاء الحضارات الإنسانية في هذه المنطقة، التي لم تشكل نقطة عبور للقوافل التجارية والبحرية والبرية فحسب، بل مثلت أيضاً نقطة تواصل بين شعوب وقبائل مختلفة.

وأكد عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة عضو مجلس إدارة المجلس الوطني للسياحة والآثار أن وضع منطقة قلب الشارقة على قائمة مواقع التراث العالمي تكريس للنجاحات التي حققتها الشارقة.