بطاريات ليثيوم آيون القادمة.. مرنة وقابلة للطي

على منوال الشاشات المرنة

سيول - طور فريق من الباحثين الكوريين جيلاً جديداً من بطاريات ليثيوم آيون مرنة قابلة للانثناء والطي تدوم طويلاً مخصصة للأجهزة الذكية، وفقاً لما ورد في موقع "انغادغيت" الألماني التقني نقلاً عن صحيفة غونغانغ الكورية.

ومن المعروف أن بطاريات ليثيوم ـ آيون التقليدية تستخدم على نطاق واسع في إمداد الطاقة لعدد كبير من الأجهزة الإلكترونية.

وقال المشرف على الدراسة الباحث لي سانغ يونغ بمعهد أولسان الوطني للعلوم والتكنولوجيا إن هذا النوع من البطاريات القابلة للطي يتميز بعدم اهداره للطاقة، معتمدين في تركيبها ليس على أقطاب سائلة أو صلبة كما هو المستخدم حالياً في البطاريات الحالية، بل على أقطاب تشبه إلى حد كبير مادة مرنة تنتشر على البطارية بأكملها.

وتستند هذه البطاريات على تقنية النانو، مستخدمة مواد فائقة الصغر على هيئة طبقات رقيقة مرنة أكثر استقراراً وأماناً حيث إنها لا تتأثر بأي عوامل خارجية مثل الحرارة.

ووفقاً لفريق العمل فإنه من المستحيل إنتاج أجهزة إلكترونية تتمتع بالمرونة والنحافة وخفة الوزن إن لم تكن الأجزاء الإلكترونية الداخلية للجهاز تتمتع بميزة الطي والتشكيل دون فقدان أو هدر للطاقة.

وأشار لي إلى أن الجيل الجديد من البطاريات المرنة قابلة للطي أقل خطورة من نظيرتها الراهنة لعدم قابليتها للانفجار وعدم تأثرها بارتفاع درجة الحرارة، كما أنها أكثر كفاءة، ويأمل في انتشار هذا النوع من البطاريات في المستقبل القريب، لاسيما في ظل توجه العديد من شركات التقنية الى الأجهزة الذكية ذات الشاشات المرنة مثل إل جي، مشيراً إلى أن هذه الأجهزة لن تبدو خفيفة الوزن مرنة نحيفة وإن لم تكن الأجزاء الداخلية كالبطارية تتسم بنفس الصفات.

ودخلت البطاريات على خط المنافسة مع توجه شركات الانترنت العملاقة في العالم الى انتاج هواتف ذكية ذات شاشات مرنة ومقوسة وقابلة للطي.

واطلقت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية الأربعاء أول هاتف ذكي في العالم بشاشة مقوسة ومنحته اسم "غلاكسي راوند"، وهو يأتي ضمن سلسلة هواتف غلاكسي نوت اللوحية (فابلت)، في خطوة تقربها لتصنيع أجهزة قابلة للارتداء ذات شاشة مرنة وغير قابلة للكسر.

وكانت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية كشفت عن نموذج لبطارية جديدة يتميز بعدم قابليته للانفجار كما هو الحال في بطاريات الهواتف الحالية من نوع "ليثيوم-آيون".

واستعرضت سامسونغ نموذج البطارية التي تم تزويدها بالإلكتروليت الصلب بدلاً من الإلكتروليت السائل المستخدم في البطاريات الاخرى.

وأضافت الشركة الكورية الجنوبية أن الإلكتروليت الصلب لا يؤدي إلى حدوث قصر في الدارة الكهربائية بالبطارية وهو الأمر الذي قد يتسبب في إنفجارها.

ويتميز الإلكتروليت الصلب بأنه أكثر ثباتا من الإلكتروليت السائل، كما أنه غير قابل للتسرب ولا يكون أي رواسب معدنية على الأقطاب الكهربائية، إلا أنه ليس بنفس الفاعلية.