انطلاق بطولة سوريا في خضم الوضع الامني الصعب

الكرة السورية تشكو من هجرة نجومها

دمشق – رغم الظروف الامنية الصعبة والحرب الدامية تنطلق الاحد منافسات بطولة سوريا الثالثة والاربعين لكرة القدم لموسم 2013-2014 على طريقة التجمع من مرحلتين بمشاركة 18 فريقا وزعوا على مجموعتين ضمت كل واحدة 9 فرق.

وتشهد سوريا مقتل مئتي شخص يوميا في اعمال عنف ميدانية.

وتتأهل الفرق الثلاثة الاولى من كل مجموعة الى الدور النهائي لتحديد حامل اللقب.

وضمت المجموعة الاولى التي تقام مبارياتها لدور الذهاب في دمشق والاياب في اللاذقية كلا من الجيش والوحدة والمحافظة (دمشق) والكرامة (حمص) والطليعة (حماه) والاتحاد (حلب) وحطين (اللاذقية) والفتوة (دير الزور) والجزيرة.

وضمت المجموعة الثانية التي تقام مبارياتها لدور الذهاب في اللاذقية والاياب في دمشق كلا من الشرطة والمجد (دمشق) والوثبة (حمص) والنواعير (حماه) وامية (ادلب) والحرية (حلب) ومصفاة بانياس (طرطوس) وتشرين (اللاذقية) والجهاد.

وعلى غرار المواسم الثلاثة السابقة، وبسبب الاحداث المؤلمة التي تشهدها سوريا منذ نحو ثلاثة اعوام، سيكون للاعبين الشباب الحصة الاكبر في تشكيلات الفرق بسبب عملية التفريغ التي ضربت الرياضة السورية عامة وكرتها خاصة ودفعت معظم النجوم المعروفين الى الهجرة والانتقال الى اندية عربية واسيوية، حيث وصل عدد اللاعبين السوريين المنتشرين في اندية الدول المجاورة والدول الخليجية نحو 150 لاعبا، وهو رقم قياسي في تاريخ الكرة السورية.

والامر ذاته ينطبق على المدربين المعروفين الذين انتشروا في الاردن ولبنان واليمن والسعودية والعراق امثال نزار محروس ومحمد قويض وحسام السيد وحسين عفش وعماد خانكان ومحمد ختام وفاتح زكي وعساف خليفة وغيرهم....

وقياسا على استعداداتها الافضل نسبيا من غيرها، تبدو فرق الجيش حامل اللقب وجاره الوحدة حامل الكأس والاتحاد الحلبي الاقرب للتأهل الى الدور النهائي من المسابقة عن فرق المجموعة الاولى، في حين تبدو فرص فرق الشرطة وتشرين ومصفاة بانياس كبيرة للتأهل عن المجموعة الثانية.

وتقام غدا 8 مباريات، ففي المجموعة الاولى يلتقي في العاصمة الجيش مع المحافظة والجزيرة مع الاتحاد والكرامة مع حطين والفتوة مع الطليعة.

ويلتقي في المجموعة الثانية على ملاعب اللاذقية الشرطة مع امية ومصفاة بانياس مع الوثبة وتشرين مع المجد والجهاد مع النواعير.