استقالة بهاء الدين من منصب نائب رئيس الوزراء في مصر

'دوري أكثر فاعلية خارج الحكومة'

القاهرة - قال نائب رئيس الوزراء ووزير التعاون الدولي المصري زياد بهاء الدين إنه قدم اسقالته من المنصب الاثنين.

وقال في صفحته على فيسبوك إنه تقدم بالاستقالة "كي يعود إلى استئناف نشاطه الحزبي والسياسي والقانوني خارج الحكومة."

وشغل بهاء الدين المنصب في الحكومة التي عينت بعد عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين الذي احتشد ملايين المصريين في الشوارع للمطالبة بتنحيته يوم 30 يونيو/حزيران.

وبهاء الدين عضو قيادي في الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء المؤقت حازم الببلاوي.

وتضمنت خارطة طريق أعلنت بعد عزل مرسي إجراء تعديلات دستورية وانتخابات تشريعية ورئاسية. وأعلن الرئيس المؤقت عدلي منصور يوم الأحد تعديل خارطة الطريق لإجراء الانتخابات الرئاسية أولا.

وقال بهاء الدين في كتاب الاستقالة الذي نشره في صفحته على فيسبوك "بإقرار الدستور... فإن مرحلة أساسية من خارطة الطريق تكون قد انتهت وهي مرحلة كان ينبغي فيها الحفاظ على وحدة الصف وتجاوز كل خلاف حتى يخرج الوطن من حالة الانهيار الدستوري والاقتصادي التي خلفتها سياسات الحكم السابق".

وأضاف "إذ نبدأ بذلك مرحلة جديدة يستعد فيها البلد لاستحقاقات انتخابية متتالية ولاستكمال خارطة الطريق فأرجو أن تتكرموا بقبول استقالتي... حيث أنني أرى أن دوري خلال المرحلة المقبلة سيكون أكثر اتساقا وفاعلية (انطلاقا) من صفوف العمل السياسي والحزبي والقانوني."

وكانت صحف محلية قالت إن بهاء الدين عارض قانونا حديث الصدور يتطلب موافقة السلطات الأمنية قبل تنظيم المظاهرات.