كريستوفر روس يعود للمغرب متأبطا ملف الصحراء

اعتراف دولي جديد بصوابية الحل المغربي..

الرباط - استقبل وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار الاثنين في الرباط المبعوث الشخصي للأمين العام للامم المتحدة الى الصحراء الغربية كريستوفر روس، على ما أفاد بيان للخارجية المغربية.

وقال البيان ان "هذه الزيارة تندرج في إطار جولة يقوم بها روس إلى المنطقة طبقا لقرارات مجلس الأمن الدولي".

ولم تعلن أي تفاصيل أخرى عن زيارة روس الى المغرب، غير انها كانت منتظرة بعد زيارته في تشرين الاول/أكتور الماضي.

وقبل وصوله الى المغرب، زار روس مخيمات تندوف والتقى بقائد جبهة البوليساريو محمد بن عبد العزيز، كما زار الجزائر والتقى رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال.

وهذه الزيارة الرابعة لروس منذ 2009. والعام الماضي، سحب المغرب لفترة ثقته منه متهما اياه بـ"لانحياز". وقام أخيرا بثاني زيارة له الى العيون في تشرين الثاني/نوفمبر مدفوعا بدعم بان كي مون له في مهامه.

ويحاول روس حث الأطراف على استئناف التفاوض بعد 9 جولات من المفاوضات السرية في الاعوام السابقة، لم تفض الى أي نتيجة تذكر.

ومن المتوقع ان يقدم كريستوفر روس للأمين العام للامم المتحدة بان كي مون تقريرا شاملا عن الزيارات التي قام بها الى المنطقة في منتصف نيسان/أبريل المقبل تزامنا مع تجديد مهام البعثة الاممية.

وفي اذار/مارس، اعتبر روس ان حل هذا النزاع "اكثر الحاحا من اي وقت مضى" انطلاقا من حالة عدم الاستقرار المتنامية في الساحل.

وضم المغرب الصحراء الغربية العام 1975 بعد رحيل المستعمر الاسباني. وحملت جبهة البوليساريو السلاح من اجل الحصول على الاستقلال حتى فرضت الامم المتحدة وقفا لاطلاق النار في العام 1991.

ويسعى المغرب لحل قضية الصحراء سياسيا على أساس مقترح الحكم الذاتي في الأقاليم الجنوبية للبلاد، ويحظى المقترح المغربي بدعم دولي كبير، فيما ترفض جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر هذا المقترح وتطالب بالانفصال عن المغرب.