وفاة زعيم كتائب عبدالله عزام في لبنان

الماجد من أبرز المطلوبين لدى السلطات السعودية..

بيروت - أعلن مصدر إعلامي لبناني السبت وفاة زعيم تنظيم "كتائب عبدالله عزام" ماجد الماجد إثر تدهور حالته الصحية بعد القبض عليه من قبل الجيش اللبناني قبل عدة أيام.

ونقلت "الوكالة الوطنية للإعلام" الرسمية عن مصادر في الجيش اللبناني تأكيدها وفاة الماجد في المستشفى العسكري المركزي نتيجة تدهور وضعه الصحي.

وكانت مصدر أمنية لبنانية وأميركية أكدت قبل أيام أن استخبارات الجيش اللبناني تمكّنت من إلقاء القبض على الماجد المتهم بضلوعة في الهجوم المزدوج على السفارة الإيرانية في بيروت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأكد وزير الدفاع اللبناني فايز غصن أن الجيش اللبناني يقوم بالتحقيق معه بسرية تامة، فيما أشارت مصادر طبية إلى أنه يعاني من قصور كلوي حاد.

ويُعد السعودي ماجد الماجد من أبرز قادة تنظيم القاعدة في المشرق العربي، وهو مطلوب لدى عدة دول من بينها الولايات المتحدة والسعودية التي أدرجت اسمه ضمن قائمة 85 مطلوباً بتهم الإرهاب.

وقدم إلى لبنان عام 2006، حيث شارك مع جماعة "فتح الإسلام" المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة في معركة مخيم نهر البارد ضد الجيش اللبناني عام 2007، ومن ثم انتقل إلى مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين شرقي مدينة صيدا.

وبرز اسمه مع تسلمه عام 2012 قيادة تنظيم "كتائب عبد الله عزام" في بلاد الشام المصنفة كـ"منظمة إرهابية" من قبل الولايات المتحدة بعد تنفيذها لهمات عدة في لبنان ومصر وإسرائيل.

وكانت مصادر إعلامية أكدت مؤخرا أن الماجد أعلن ولاءه لأمير جبهة النصرة المرتبطة في القاعدة بسوريا، كما ساهم بجمع الأموال في عدد من دول المنطقة بهدف دعم المقاتلين المتشددين ضد الرئيس السوري بشار الأسد.