الجربا الى موسكو في محاولة يائسة لإقناع بوتين بوقف دعم الأسد

هل ينجح الجربا في مهمته العسيرة..؟

موسكو - يعتزم وفد من الائتلاف الوطني السوري المعارض القيام بزيارة الى العاصمة الروسية موسكو يومي 13 و14 كانون الثاني/يناير المقبل لاجراء مباحثات مع دبلوماسيين روسا، على ما افاد امين عام الائتلاف لاذاعة ريا-نوفوستي العامة.

ونقلت الوكالة عن بدر جاموس قوله ان "تاريخ الزيارة يومي 13 و14 كانون الثاني/يناير كان قد حدد في السابق مع وزارة الخارجية الروسية".

واضاف ان الوفد سيترأسه رئيس الائتلاف المعارض احمد الجربا، اذا ما اعيد انتخابه رئيسا للائتلاف مطلع كانون الثاني/يناير المقبل في مؤتمر قوى المعارضة السورية في اسطنبول.

وتابع "قبل الانتخابات لا نستطيع ان نؤكد ان الزيارة ستتم خلال هذه الفترة تحديدا، وسوف يعلن عن الموعد الرسمي بعد هذه الانتخابات".

وكان الجربا قد اعلن في اوائل كانون الاول/ديسمبر عزمه التوجه الى روسيا، حليف الرئيس السوري بشار الأسد، مشيرا الى انه تلقى دعوة من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للقيام بهذه الزيارة.

وقال الجربا في مقابلة مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الهدف من الزيارة هو "اقناع المسؤولين الروس ان مصلحتهم هي ان يكونوا مع الشعب السوري وليس النظام".

ومن المفترض ان تتم الزيارة قبيل انعقاد المؤتمر الدولي حول السلام في سوريا (جنيف2) الذي سيفتتح في 22 كانون الثاني/يناير المقبل في بلدة مونترو السويسرية.

ويهدف المؤتمر الى جمع ممثلين عن الحكومة السورية والمعارضة في محاولة لايجاد حل سياسي للنزاع السوري الذي اسفر حتى الان عن مقتل 126 الف شخص، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وسبق للائتلاف ان اعلن موافقته على المشاركة في المؤتمر الدولي، بشرط الا يكون للرئيس الاسد اي دور في المرحلة الانتقالية. وتعارض روسيا وضع مثل هذه الشروط.

وروسيا التي تريد التوسط من اجل انهاء النزاع سبق لها ان استضافت في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وفدا من الحكومة السورية بغية الاعداد لمؤتمر جنيف2.