ما الذي يجري في الكويت؟

هذا هو الذي يجري في الكويت. في سدة الحكيم رجل عظيم أحب شعبه وأفنى جل عمره وزهرة شبابه في خدمته منذ كان رئيسا لدائرة حكومية حتى تبوأ مقاليد الحكم وأصبح أميرا للبلاد بإجماع شعبي وتصويت خمسين نائبا يمثلون الشعب كله.

وفي الكويت ولي عهد لا أبالغ في القول أن محبته وشعبيته لدى الكويتيين لم يحظ بها ولي عهد في تاريخ الكويت كلها. هو ساعد أيمن وعضد صالح للأمير يحب الكويتيين والكويتيين يحبونه.

وفي الكويت حاليا حكومة تبيع النفط وتنفق 90% منه على الشعب على شكل رواتب وخدمات صحية وتعليمية في شتى المجالات الحياتية والخدماتية. وهذه الحكومة يرأسها رئيس وزراء لم يحظ فقط بشرف ثقة الأمير بإختياره بل كذلك حظي بثقة ومباركة الشعب له باجتيازه العديد من الإستجوابات التي قدمت له والتي كانت نهايتها تقديم الثقة له بمنصبه.

وفي الكويت برلمان حر منتخب هو أنشط وأقوى برلمان عربي يستطيع أي نائب (نائب واحد فقط) إستجواب الحكومة بأكملها برئيسها في أي وقت يشاء. يضعهم على منصة الإستجواب ويمارس دوره الرقابي بكل أريحية وسهولة وله كذلك أن يطالب بالتصويت على طرح الثقة في نهاية إستجوابه وهو أمر حتى لو لم ينجح فيه فإنه بواسطته أوصل رسالته للوزير المستجوٓب أن "العين عليك" وأنك تحت سلطة الشعب ويجب عليك أن تعدل مسارك.

وفي الكويت شعب مرفه واع بكل حقوقه وواجباته ويستمتع بأحد أكثر الدخول في العالم. وإذا أردتم شهادة ودليل على ذلك إذهبوا إلى أي مكتب سفريات فلن تجدوا حجزا قبل إسبوع إلى أي عاصمة سياحة إقليمية أو عالمية.

وفي الكويت حاليا أيضاً أمن وأمان لا تجده في كل دول العالم (وقد زرت وعشت في أغلبها). تستطيع التجول في سيارتك في الثانية صباحا لا تستوقفك عصابة لتسلبك حياتك واموالك أو تستوقفك نقطة تفتيش لرجال أمن يطلبون "البخشيش" ليسمحوا لك بالمرور.

في الكويت ينام الكويتي آمنا مطمئنا في بيته لا يخاف زوار فجر ولا متنفذين يرسلون بلطجية لإيذائه في بيته.

في الكويت قضاء مستقل شريف هو سد منيع ضد أي ظلم أو انتهاك لحقوق أي مواطن.

في الكويت مئات الآلاف من الوافدين الشرفاء يعملون بكل أمن وطمأنينة وإستقرار ويرسلون حوالات لأهلهم وذويهم في كافة أرجاء العالم بكل حرية وبدون مضايقات.

هذا ما يجري في الكويت حاليا. غير ذلك فهو فقط إشاعات وروايات لا أساس ولا صحة لها.