احباط مخطط اخواني لتنظيم مظاهرات مسلحة بالجامعات المصرية

مخطط دموي ساحته الحرم الجامعي

القاهرة - حذرت الحكومة المصرية أنصار جماعة الاخوان المسلمين المحظورة في البلاد من مغبة الاقدام على اية مظاهر مسلحة واستغلال الجامعات ساحة دموية لنقل صراعاتهم.

وردت وزارة الداخلية على محاولات "الإخوان" التصعيد عبر العنف وتنفيذ مخطط لفوضى في الشارع المصري، عبر مظاهرات دموية في الجامعات، بالتلويح باستخدام الحزم في وجه محاولات الخروج على سلمية التظاهر.

وجاء ذلك بعد رصد وزارة الداخلية المصرية دعوات للتظاهر يحمل مشاركون فيها أسلحة نارية واخرى بيضاء.

وتشهد مصر اضطرابات امنية منذ ان اطاح الجيش بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو الماضي، مع تصعيد ملفت من قبل "الاخوان" بهدف تأجيج الشارع على السلطات.

وحذَّر بيان لوزارة الداخلية المصرية الاحد أن "الأجهزة الأمنية ستتصدى بحزم لأية محاولة لخروج التظاهرات عن القانون وحدود السلمية".

وقال البيان "تم رصد دعوات لطلاب جامعة القاهرة بالخروج في مسيرة، يحمل مشاركون فيها أسلحة بيضاء ونارية".

وأكد ان المتابعات الأمنية رصدت تجمعات لاعداد من طلاب جامعة القاهرة، مساء الاحد داخل الحرم الجامعي تظهر البيانات والمعلومات عزمهم القيام بمسيرة خارج الحرم الجامعي، وانضمام أعداد أخرى إليهم قادمين من جهات مختلفة بحوزتهم أسلحة نارية و"خرطوش" و"نبال" وزجاجات حارقة "مولوتوف"، بقصد إحداث إصابات بين المشاركين في تلك التجمعات، والتعدي على قوات الامن.

وأكدت "الداخلية" المصرية على ان أجهزة الأمن ستواجه بحزم في إطار القانون أية ممارسات تخرج عن القانون والسلمية، وتهدد حياة المواطنين، أو تعوق حركة المارة أو المواصلات العامة،أو التعدي على الممتلكات العامة والخاصة، حيث تواصلت الوزارة مع المسؤولين في جامعة القاهرة، لتوعية الطلاب وتحذيرهم، والعمل على اجهاض المخطط الاخواني.

وكان عشرات من طلاب جامعة القاهرة مؤيدين للرئيس الاسلامي محمد مرسي احتشدوا الاحد امام بوابة الجامعة، بهدف تسيير تظاهرة، في وقت تظاهر فيه مئات من طلاب جامعة الأزهر.