بعد سنوات طويلة.. الابيض يكسو مصر

'هذا يحدث للمرة الاولى في حياتي'

القاهرة - غطت الثلوج اماكن متفرقة في مصر الجمعة بينها ضواحي للقاهرة اكتست معالمها باللون الابيض في ظاهرة تحدث للمرة الاولى منذ سنين طويلة بحسب مسؤول في الارصاد الجوية.

وغطت الثلوج مدينة "مدينتي" شمال شرق القاهرة ومدينة راس البر على ساحل البحر المتوسط شمال البلاد وهو ما تكرر في مدينة سانت كاترين في وسط شبة جزيرة سيناء.

وقال اخصائي الارصاد في الهيئة العامة للارصاد الجوية في مصر على عبد العظيم ان "ما حدث هو تكون قشرة من الثلج على الارض بسبب انخفاض درجات الحرارة بشكل كبير".

واضاف "بالنسبة للقاهرة الامر يحدث للمرة الاولى منذ سنين طويلة جدا".

وصباح اليوم، استيقظ كريم خيرت الذي يسكن في مدينة "مدينتي" خارج القاهرة بفعل صوت ارتطام الثلوج بنوافذ منزله. وقال عبر الهاتف "استيقظت من النوم السادسة صباحا اثر ارتطام الثلوج بنافذة غرفتي. حديقة منزلة اكتست بالكامل باللون الابيض".

واضاف كريم "هذا يحدث للمرة الاولى في حياتي. حرصنا على التقاط الصور في سعادة".

وغطت الثلوج البيضاء كثير من ارصفة وشرفات مدينة مدينتي الراقية، بحسب المهندس كمال خير الدين.

وبشكل اقل كثافة، تكرر الامر في مدينة الرحاب والشروق على مشارف القاهرة.

وفي مدينة سانت كاترين، غطى الثلج كامل مدينة سانت كاترين وقممها الجبلية في عاصفة ثلجية لم تشهدها المدينة منذ عقود.

وقال العامل مختار حسين "لم نستطيع الخروج منذ امس ولم نغادر المنزل مطلقا حيث ان الثلج غطى كل انحاء المدينة".

واكتست شوارع وحدائق وسيارات مدينة رأس البر في اقصى شمال دلتا النيل باللون الابيض بعدما هطلت الثلوج بغزارة، بحسب رانيا المبشر التي قالت عبر الهاتف "ارى هذا المشهد لاول مرة في حياتي".

الامر ذاته في مدينة الاسكندرية الساحلية شمال البلاد حيث هطلت الثلوج وان لم تغط شوارع المدينة. وقال احمد بدراوي "الامطار لم تتوقف منذ الامس والثلج تراكم في الشرفات لكنه لم يغطي الارض.

وادت العواصف والرياح القوية التي تضرب الاسكندرية لسقوط الكثير من اللوحات الاعلانية واشارت المرور، بحسب بداوري.

وقررت السلطات المصرية اغلاق مينائي الاسكندرية والدخيلة أمام حركة الملاحة لليوم الثالث علي التوالي نظرا لسوء الاحوال الجوية وزيادة سرعة الرياح، حسبما ذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية.

وافاد التليفزيون المصري بانه جرى اغلاق مينائي السويس وجنوب سيناء بسبب الظروف الجوية ذاتها.

وتضرب موجة من البرد القارس مصحوبة بامطار غزيرة مصر منذ يومين حيث وصلت درجات الحرارة لادنى مستوياتها منذ فترة طويلة.