النصر يريد التحليق بعيداً في صدارة الدوري السعودي

النصر لمواصلة الانتصارات

الرياض - يسعى النصر المنتشي بفوزه على الهلال، الى توسيع فارق الصدارة عندما يحل ضيفا ثقيلا على الاتحاد المنتشي هو الآخر بالفوز خارج ملعبه على الرائد الجمعة على ملعب الشرائع بمكة في المرحلة الحادية عشرة للدوري السعودي لكرة القدم.

ويلعب العروبة مع النهضة ونجران مع الفيصلي. وتفتتح مباريات المرحلة بمباراة واحدة عندما يستضيف الشباب نظيره الأهلي، وتختتم المرحلة عندما يلعب الهلال مع الشعلة، ويستضيف الاتفاق فريق الفتح.

يخوض فريق النصر صراعا جديدا من اجل الاحتفاظ بالصدارة بعدما استعادها في المرحلة الماضية بفوزه على ضيفه الهلال 2-1، وذلك عندما يحل ضيفا على الاتحاد في قمة مباريات المرحلة الحادية عشر في ملعب الشرائع بمكة المكرمة. وعطفا على واقع الفريقين فإن الكفة تبدو متكافئة بينهما وبالتالي ستكون المباراة مفتوحة لكافة الاحتمالات .

استطاع الاتحاد النهوض من كبوته واستعاد توازنه من جديد بالفوز على الرائد خارج ملعبه 1-4، بينما يأمل النصر في استثمار ارتفاع الحالة المعنوية للاعبيه من اجل مواصلة انتصاراته والابتعاد بصدارة الترتيب مؤقتا بانتظار ما ستسفر عنه مواجهة الشعلة والهلال.

الاتحاد يدخل المباراة وهو في المركز السادس بـ 15 نقطة متساويا مع فريق نجران في عدد النقاط، ولكنه يتفوق عليه بفارق الأهداف المدفوعة والمقبولة. ويبرز في الفريق احمد عسيري وسعود كريري واحمد الفريدي ومختار فلاته والثنائي البرازيلي بونفيم وغوبسون.

أما النصر فيدخل المباراة وهو في صدارة الترتيب برصيد 24 نقطة جمعها من 10 مباريات حيث حقق الفوز في 7 مباريات وتعادل في ثلاث ولم يخسر اي مباراة حتى الآن بفضل دفاعه القوي والذي بسببه لم تهتز شباكه سوى اربع مرات.

ويطمح مدرب الفريق الاوروغوياني دانيال كارينيو الى الاستمرار في الصدارة لاطول فترة ممكنة، ولكن هذا الأمر لن يكون سهلا إذ يتعين عليه الفوز على مضيفه.

وسيلعب كارينيو بنفس طريقة مباراة الهلال مع اختلاف التنفيذ ومهام اللاعبين، فهو يعتمد على تأمين منطقة الوسط بخمسة لاعبين والاكتفاء بمهاجم صريح.

وسيغيب عن الفريق الثلاثي البرازيلي رافييا باستوس وايفرتون وايلتون، لايقافهم من قبل ادارة النادي لامتناعهم عن اللعب مع الفريق امام الهلال بسبب عدم الحصول على مستحقاتهم المالية لاربعة أشهر.

رئيس نادي النصر الأمير فيصل بن تركي ابدى استغرابه من تصرف اللاعبين البرازيليين الذين غادروا معسكر الفريق قبل مواجهة الهلال احتجاجا على تأخر مستحقاتهم المالية، وقال "نحن لا ننكر أن اللاعبين لهم مستحقات مالية لدى النادي ، وهي بسيطة، ووعدناهم بتسديدها، لكنهم رفضوا المقترح، وغادروا معسكر الفريق، ليساوموا النادي بعد ذلك بمستحقاتهم، إلا اننا في الإدارة كنا أكثر حزما وصرامة، ومهما كانت الظروف، فإن تصرفهم لا يمت للرياضة بأي صلة، والجهاز الفني رفض أيضا عودة اللاعبين للمعسكر، كون الطريقة والتوقيت غير مناسبين أبدا، ولن ترضخ إدارة النصر لهم".

ويبرز في النصر حارسه عبدالله العنزي وعمر هوساوي وخالد الغامدي وإبراهيم غالب ومحمد نور الذي سيصطدم بجماهير فريقه السابق ، ويحيى الشهري ومحمد السهلاوي والبحريني محمد حسين والبرازيلي باستوس .

وتفتتح مباريات المرحلة الخميس بمواجهة قوية لن تقل عن سابقتها عندما يلتقي على ستاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض فريقا الشباب والأهلي.

وتحمل المباراة في طياتها أهمية بالغة لكلا الفريقين حيث يسعى الشباب إلى حصد النقاط الثلاث وتشديد الخناق على المتصدر والوصيف والبقاء قريبا منهما في حين يتطلع الأهلي إلى مسح آثار خسارته المفاجئة أمام التعاون وتحقيق الفوز الذي يكفل له العودة للمركز الثالث والاقتراب من فرق المقدمة.

ويدخل الشباب المباراة وهو في المركز الثالث برصيد 18 نقطة جمعها من 10 مباريات حيث فاز في 5 وتعادل في 3 وخسر مباراتين ويبحث عن الفوز السادس الذي سيحافظ من خلاله على مركزه وفي نفس الوقت يبقيه في دائرة المنافسة على اللقب.

وقد ظهر الفريق في المباريات الأخيرة بمستويات جيدة وحقق نتائج إيجابية والتي كان آخرها الفوز على النهضة بسداسية نظيفة بقيادة مدربه البلجيكي إيميليو الذي ظهر تركيزه منصبا على عدد من العناصر الشابة التي قدمت نفسها كما ينبغي. ويدرك المدرب قوة الأهلي وتكامل صفوفه وبالتالي فإنه سيلعب بأسلوب متوازن ومراقبة مكامن القوة في المنافس للحد من خطورتها. ويبرز في الفريق وليد عبدالله وعبدالمجيد الرويلي وحسن معاذ ونايف هزازي العائد من الإيقاف إلى جانب الكوري كواك تاي والكولومبي ماكنيلي توريس والبرازيلي فرناندو مينيغازو ومواطنه رافينيا.

أما الأهلي فيدخل المباراة وهو في المركز الرابع برصيد 17 نقطة جمعها من 10 مباريات حيث فاز في 4 وتعادل في 5 وتلقى خسارة وحيدة كانت في الجولة الأخيرة ويطمح الليلة في مصالحة جماهيره والعودة بالنقاط الثلاث التي ستعيده للواجهة من جديد وتبقيه في دائرة الصراع على لقب البطولة خصوصا وأنه حقق العلامة الكاملة في المباريات التي خاضها خارج قواعده.

ومن المتوقع أن يجري مدربه البرتغالي بيريرا تغييرات على التشكيلة وعلى طريقة اللعب من خلال الاعتماد على رأسي حربة في محاولة لاستغلال تواضع دفاع المنافس.

ويبرز في صفوف الفريق أسامة هوساوي ومنصور الحربي وتيسير الجاسم ومصطفى بصاص والبرازيلي مارسيو موسورو ومواطنه فيكتور سيموس والعراقي يونس محمود.