أبوظبي تحتفي بعيد اتحاد الإمارات الـ 42

الحدث الذي يفخر به أبناء الدولة جميعاً

أبوظبي ـ تزامنا ً مع أجواء البهجة والفرح التي تسود جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة العيد الوطني الـ 42 للدولة، احتفت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي صباح – الاثنين - بهذا الحدث الذي يفخر به أبناء الدولة جميعاً، وذلك ببادرة وتنظيم من قبل إدارة الموارد البشرية في اللجنة.

حضر الاحتفال الذي أقيم في مقر اللجنة بمسرح شاطئ الراحة بأبوظبي، عبدالرحيم أحمد خوري مدير إدارة الموارد البشرية، وعبدالله بطي القبيسي مدير إدارة الاتصال، ووائل هلال مدير إدارة المالية، وموظفي اللجنة من مختلف الإدارات والمشاريع التراثية والثقافية التابعة لها.

وبهذه المناسبة، قال عبدالرحيم خوري: "في اللجنة تجتمع معالم التراث والثقافة والوطنية التي نسعى بكل حب وتقدير إلى إبرازها بكل فعالية ننظمها وفي كل يوم على مدار العام، ولكن في يوم الاتحاد تجتمع كل هذه المعالم التي تقوم عليها اللجنة لتحتفي مع موظفيها بهذا الحب والولاء للقيادة الرشيدة الذي يتجدد عاماً بعد عام".. مؤكداً أنها "مشاعر سعادة وفخر أقدمها باسمي واسم جميع موظفي اللجنة للاحتفاء بروح الاتحاد وعيد الاتحاد".

وأكد أنّ شجرة الاتحاد التي كانت ولا زالت تحمل في معانيها حب الشعب للوالد والقائد والمعلم، تلك الشجرة التي زرع بذرتها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، أصبحت أداة تفاعلية تتيح للمواطن والمقيم، وعبر روح الاتحاد المُتجذرة في نفوسهم جميعا، التعبير عن مشاعرهم بحب الوطن والانتماء إليه وردّ ولو جزء بسيط مما قدّمه وطننا المعطاء.

واعتبر أنّ معالم السعادة والفخر على وجوه الموظفين مواطنين ومقيمين الذين شاركوا جميعاً في احتفالية العيد الوطني اليوم كأسرة واحدة يجمعها حب وولاء واحد، هي ذات المشاعر التي جمعتنا جميعاً منذ أيام في مناسبة رفع العلم الوطني عاليا في مقر اللجنة تحت شعار "ارفعه عالياً.. ليبقى شامخا"، فازدان مبنى مسرح شاطىء الراحة بعدد كبير من الأعلام الإماراتية إيمانا بقيمة العلم رمزا للولاء والانتماء وقوة الوحدة والاتحاد.

وتقدّم خوري بهذه المناسبة الغالية على قلوب الجميع بأسمى آيات التهاني والتبريكات للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وإلى حكام الإمارات رعاهم الله ، وإلى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي وإلى أولياء العهود الكرام، وإلى كل مواطن ومقيم على أرض دولتنا الفتية، سائلين المولى عزّ وجل أن يُديم نعمة الأمن والأمان على دولتنا.

وبهذه المناسبة أكد محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان ولي عهد أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية أن الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات العربية المتحدة خلال مسيرة اتحادها تشير بشكل جلي إلى مدى التحديات التي واجهتها لتصبح دولة متطورة حجزت موقعها الريادي على خارطة التقدم والحداثة والرقي في العالم, دون أن تتخلى عن أصالتها وعراقتها ضمن نموذج تفردت به الإمارات, وحملت شعبها من خلاله إلى دروب الخير والعطاء والمجد, وذلك بفضل جهود وحكمة وصبر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي عمل طوال سنوات المسيرة الاتحادية بكل ثقة وقوة مُتخطياً جميع الصعاب من أجل بناء عزة الوطن والمواطنين حيث تضافرت جهوده آنذاك مع جهود إخوانه حكام الإمارات، مشيراً إلى أن هذه المسيرة الرائدة يتابعها اليوم بكل اقتدار وأمانة وإخلاص الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة.

وأكد المزروعي أنّ شعب الإمارات يعتز بإرثه, ويفتخر بتراثه وموروثه، مُشيرا إلى أنّ تجربة دولة الإمارات العربية المتحدة تشكل مثالاً يحتذى بقيادتها الحكيمة وبحملها لواء الحداثة والتطوير والحفاظ على الهوية الوطنية والتراث العريق لشعبها, وقيادة الدولة آمنت ومنذ قيام الاتحاد بأهمية الثقافة في تنمية المجتمع وبالدور الأساسي للعلم والمعرفة في بناء إنسان منتج وفاعل.