روسيا تتصدى لشغب الملاعب على الطريقة الانكليزية

على روسيا اتباع النموذج الانكليزي

قال نائب رئيس الاتحاد الروسي لكرة القدم نيكيتا سيمونيان الاثنين إن على السلطات الروسية أن تحذو حذو رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت ثاتشر في محاولتها للتصدي للعنف الجماهيري.

وجاء تعليق سيمونيان وهو مدرب ولاعب سابق في منتخب الاتحاد السوفيتي بعد تفجر موجة جديدة من أعمال العنف في روسيا الشهر الماضي خلال مباراة في كأس روسيا بين سبارتاك موسكو وشينيك ياروسلافل.

وقال سيمونيان في مؤتمر صحفي "كما نذكر تم ايقاف الاندية الانكليزية عن البطولات الاوروبية لخمس سنوات (في الثمانينات من القرن الماضي)".

واضاف "لكن الاجراءات التي اتخذتها السيدة ثاتشر ادت لعقوبات بالسجن ومنع حضور الجماهير في الاستادات بسبب اعمال الشغب لتستقر الامور في انكلترا".

وتعرضت الكرة الانكليزية لمشاكل بسبب الشغب خلال السبعينات والثمانينات من القرن الماضي. وأدت اعمال الشغب في مباراة بين لوتون تاون وميلوول في ملعب كينيلوورث رود عام 1985 إلى جدل كبير في عموم البلاد بشأن المساعي التي قادتها ثاتشر.

وقادت رئيسة الوزراء وزعيمة حزب المحافظين السابقة حملة لم يكتب لها النجاح لدفع مشجعي كرة القدم لحمل بطاقات هوية.

ووقعت كارثة هيلسبره في 1989 عندما توفي 96 من مشجعي ليفربول في الدور قبل النهائي لكأس انكلترا خلال مباراة فريقهم ضد نوتنغهام فورست في حادث كان له أثر كبير في تغيير الطريقة التي تتم بها مشاهدة كرة القدم في انكلترا حاليا.

وتم تغريم سبارتاك موسكو وشينيك ياروسلافل ماليا وطلب منهم لعب مباريات بدون جمهور عقب الاضطرابات الجماهيرية خلال مباراة جرت في نهاية اكتوبر/تشرين الاول الماضي.