الامن البحريني يتصدى لمحاولة تخريبية بالمولوتوف قرب المنامة

تعددت الاساليب والارهاب واحد

المنامة - تصدت قوات الامن البحرينية لمحاولات تخريبية جديدة قرب موقع دوار اللؤلؤة الجمعة، وحاولت اغلاق شارع البديع العام (قرب المنامة).

واعلن مدير عام مديرية شرطة المحافظة الشمالية ان قوات حفظ النظام تصدت لمجموعات تخريبية قامت بأعمال شغب وتخريب وقذف قنابل المولوتوف، ما استوجب التعامل معهم وفق الضوابط القانونية المقررة في مثل هذه الحالات لإعادة الوضع إلى طبيعته.

وقال شهود عيان ان مئات المتظاهرين الشيعة من الرجال والنساء تحركوا في تظاهرة بعد انتهاء عزاء بمناسبة ذكرى عاشوراء، في قرية الديه الشيعية القريبة من المنامة، تلبية لدعوات اطلقها ائتلاف شباب 14 فبراير المحظور المناهض للحكومة، ورددوا شعارات مثل "هيهات ان نركع"، و"هيهات منا الذلة"، و"يا ميدان الشهادة كلنا عدنا إرادة".

وأشار الشهود الى ان الشرطة تصدت للمتظاهرين الذي كانوا يرتدون ملابس سوداء، فيما غطى بعضهم وجهه باللثام، ومنعتهم من مواصلة التظاهر.

ويعد دوار اللؤلؤة مهد حركة الاحتجاجات التي قادها الشيعة في العام 2011، قبل ان تضع لها السلطات حدا وتزيل النصب التذكاري في الدوار وتحوله الى منطقة مغلقة.

وشهدت البحرين خلال الايام الاخيرة "استعراضات عسكرية" في العاصمة المنامة وبعض القرى، في تصعيد لافت لأعمال الشغب التي تتبناها مجموعات شيعية متشددة قريبة من أوساط المعارضة.

وقالت السلطات البحرينية الثلاثاء انها القت القبض على ستة اشخاص شاركوا في طابور عسكري في المنامة، على غرار المسيرات التي ينظمها حزب الله في مناطق نفوذه في لبنان.

ويعكس هذا التطور شكلا جديدا للشغب بعيدا عن الاحتجاج السلمي، كما يعبر عن إصرار الجماعات الشيعية المتشددة على السعي الى تأزيم الاوضاع الداخلية في المملكة.