جابر المبارك: الاستجوابات البرلمانية كلمة حق يراد بها باطل

مستعدون للرد على أي استجواب يتوافق مع الدستور..

الكويت - قال رئيس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح إن الاستجوابات العشوائية المقدمة من قبل بعض النواب للحكومة تهدف لتعطيل الحياة الديمقراطية في البلاد.

وأكد خلال لقائه الخميس برؤساء تحرير الصحف المحلية أنه مستعد للرد على اي استجواب متوافق مع الدستور، مشيرا الى أن التعديل ممكن في أي لحظة متى كان ذلك ضروريا.

وتأتي تصريحات المبارك في وقت يؤكد فيه مراقبون أن الوضع السياسي المضطرب تسبب بسلسلة أزمات اقتصادية منعت البحث في حل المشكلات الكبرى التي من الممكن أن تواجهها البلاد في السنوات المقبلة.

وحذر رئيس الوزراء الكويتي من استغلال البعض لـ"نعمة" الحرية والديموقراطية بهدف إحداث الفوضى في البلاد، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الحكومة ستتعامل بجدية مع تقرير ديوان المحاسبة الذي يتهم بعض المسؤولين بالفساد.

وأضاف "الكويت تنعم بالحرية والديموقراطية ويجب التمسك بهما، ولكن أيضا حرية بلا ضوابط غير ممكنة و(هي) عبارة عن فوضى، والضوابط (موجودة أساسا) في دستورنا".

والكويت بها واحد من أكثر النظم السياسية انفتاحا في الدول العربية الخليجية ولديها برلمان منتخب من 50 عضوا لهم سلطة عرقلة التشريعات واستجواب الوزراء في الجلسات.

وارتفع عدد الاستجوابات المقدمة من نواب بالبرلمان للحكومة إلى سبعة طلبات (أحدها لرئيس الوزراء) خلال أسبوعين فقط، ويؤكد بعض المراقبين أن أغلب الاستجوابات مخالفة للدستور وتسعى لإثارة الارتباك في صفوف الحكومة.

وأدى التوتر بين البرلمان والحكومة الى تباطؤ التنمية الاقتصادية في الكويت وهي من أغنى دول العالم قياسا بعدد سكانها.

وكان الخبير الاقتصادي الكويتي فهد داود الصباح أكد قبل أيام أن المخالفات الدستورية في الاستجوابات تعطل عمل السلطتين التشريعية والتنفيذية وتزيد من الخسائر الاقتصادية للدولة "المحتاجة حاليا الى اقرار القوانين المدرجة على جدول اعمال مجلس الامة للخروج من الازمة الخانقة التي يعانيها الاقتصاد الوطني".

وحذر من استخدام الحق الدستوري للنواب بهدف تعطيل الدستور، مستندا إلى ما أكده الخبير الدستوري ناصيف نصار في كتابه "فلسفة السلطة" بقوله "الحق السياسي واحد من الحقوق التي يتمتع بها الانسان الاجتماعي. ولانه كذلك، فقد وجب تحديد العلاقة السليمة بينه وبين سائر الحقوق التي يمكن أن يؤدي سوء التعامل معها الى فساد كبير في حياة الانسان الاجتماعي".

يذكر أن امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح دعا مؤخرا الى "اصلاح شامل" في الدولة الخليجية الغنية بالنفط، وتأتي دعوته بعد تحذير الحكومة من أن نموذج "دولة الرفاه" التي ترعى المواطنين من المهد الى اللحد "غير قابل للاستمرار".