'اقرأ احلم ابتكر' نحو غد أفضل

'تطوّر المشهد الثقافي مرآة لرقي المجتمع'

أبوظبي - تهدف حملة "اقرأ احلم ابتكر" المنظمة من المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، إلى تحقيق تقارب أكبر بين الطفل والكتاب ودعم قدرات الأطفال على القراءة والكتابة والابتكار والإبداع في مجال قصص الأطفال، حيث تحمل الحملة والموقع شعار "من قصصنا إلى قصصكم.. خيالكم هو المفتاح لعالم جديد مليء بالإثارة".

وجاء إطلاق الموقع باللغتين العربية والإنكليزية، حيث يهدف المجلس الإماراتي لكتب اليافعين من خلال الحملة التي ستشمل إمارات الدولة كافة إلى ترويج وتعزيز أهمية الثقافة القرائية بين جميع أفراد المجتمع الإماراتي خاصة الأطفال، وتعزيز مهارات الإبداع والتواصل لديهم، وتسليط الضوء على جوانب ممتعة وخلاقة من خلال القراءة.

ويتضمن الموقع نبذة عن الحملة وآلية التسجيل والمنافسة وجدول بقائمة الفعاليات والأنشطة التي ستقوم الحملة بتنفيذها على مدار العام وفيديو الحملة، إلى جانب قسم خاص بوسائل التواصل الاجتماعي. وتتضمن الحملة 3 مراحل أولاها، مرحلة إطلاق الفيديو الخاص بالحملة والموقع الإلكتروني الخاص بتسجيل المتطوعين القراء التي تستمر من معرض الشارقة الدولي للكتاب حتى ديسمبر المقبل.

أما الثانية فسوف تنفذ مطلع العام المقبل العديد من المهمات بينها بدء زيارات المتطوعين للمدارس كل وفق المنطقة التعليمية أو الإمارة وإطلاق المسابقة الخاصة بالكتابة وتقييمها وإقامة ورش تدريبية لأمناء المكتبات في مناطق تعليمية مختلفة في دولة أللإمارات، فيما تتناول المرحلة الثالثة من الحملة مجموعة من القراءات القصصية وورش العمل.

وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، لصحيفة الاتحاد الإماراتية "إن الحملة تسعى لتسليط الضوء على أهمية القراءة وتعريف المجتمع والأطفال بشكل خاص كيف تكون القراءة ممتعة ومبدعة، وتحفيز الأطفال واليافعين على استخدام مخيلاتهم وتوظيفها بكتابات إبداعية حتى يكونوا مبتكرين ومتمرسين في سرد القصص الخاصة بهم، وستعمل على إشراك أفراد المجتمع في تنفيذها، ليكونوا جزءاً منها وتشجيعهم على التطوع في العمل الثقافي".

وأوضحت الشيخة بدور القاسمي أن فكرة الحملة "تقوم على تشجيع الأطفال على القراءة والاستماع إلى القصص من خلال الأنشطة والبرامج التي ستقوم بتنفيذها الحملة، ومن ثم تحفيزهم على إطلاق العنان لمخيلاتهم لإعادة بناء القصة وصياغة أحداثها من جديد بالطريقة التي يرغبون أن تكون عليها وكتابتها أو رسمها والتقدم بها للمنافسة".