'النهضة ديغاج' تغزو الأوراق النقدية التونسية

طريقة جديدة للتعبير

تونس - شنّ التونسيون حملة شرسة ضد حكومة النهضة الإسلامية ولكن على طريقتهم الخاصّة، حيث كتبوا على الأوراق النقدية شعارات مناهضة للحكومة، على غرار "النهضة ديغاج" و"يزي فك" و"يا غنوشي لن تمرّ" و"ستحاكمون يا خونة".

التونسيون من خارج وطنهم يتفاعلون

وتمّ تداول هذه الصور على مواقع التواصل الاجتماعي، فايسبوك وتويتر.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الشكل من الاحتجاج يعدّ امتدادا و مواصلة لحملة "يزي فك" التي ظهرت سنة 2010 أواخر حكم الرئيس السابق بن علي احتجاجا على ما شهدته تونس آنذاك من تفش للفساد والمحسوبية وهضم الحقوق ومصادرة الحريات.

وقد عرفت كذلك بعض الدول العربية حركات من هذا القبيل حيث أعلن نشطاء مصريون على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك عن إطلاق حملة للتنديد بحكم الأخوان قبل عزل محمد مرسي.

وقال النشطاء أنهم اختاروا الكتابة على الأوراق النقدية كحركة رفض لسياسة الترويكا الحاكمة في تونس.

وكانت قد وجدت هذه الحملة صدى واسعا في المملكة العربية السعودية أيضا حيث أقدم عدد من الشباب "المتمرد" بالتعبير عن رفضهم لما أسموه بالانقلاب العسكري في مصر بكتابة عبارة "لا للانقلاب العسكري في مصر" على العملات السعودية فئة الريال والـ 5 ريال لسرعة انتشارها وذلك بعد أن قامت حكومتهم بضخ المليارات للحكومة المصرية.

وقالت صحيفة تونسية "رغم إختلاف أهداف هذه الحملات فإن القاسم المشترك بينها هو التعبير عن رفض النظام القائم أو بعض سياساته وتوجهاته كما أن الالتجاء إلى مثل هذه الطريقة في التعبير يفسر بكون الأوراق النقدية تعد من بين الأشياء الأكثر تداولا بين الناس والتي يمكن أن تحقق الرسائل التي تحملها انتشارا واسعا بين أفراد المجتمع باعتبارها عنصرا أساسيا في الدورة الاقتصادية للبلاد ولا يمكن الاستغناء عنها".

وتفاعل التونسيون بالخارج مع هذه الحملة فكتبوا على الأوراق النقدية في البلدان التي يقيمون بها عبارات مناوئة لـ"حكومة الأخوان والفشل".