الأسد لا يرى فرقا بين جزائر التسعينيات وسوريا القرن الحادي والعشرين

احتفاء استثنائي بآخر الحلفاء..

دمشق - قارن الرئيس السوري بشار الاسد بين النزاع الذي يخوضه ضد مقاتلي المعارضة الذين يعدهم "ارهابيين"، والنزاع الاهلي الذي غرقت فيه الجزائر لقرابة عقد من الزمن، وذلك في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) الاربعاء.

وقال الاسد خلال استقباله وفدا جزائريا ان "مواقف الشعب الجزائري المساندة لسوريا ليست غريبة عن هذا الشعب وخاصة انه خاض تجربة مشابهة الى حد بعيد لما يعانيه الشعب السوري الآن في مواجهة الارهاب".

ويعتبر النظام السوري ان مقاتلي المعارضة الذين يواجهون القوات النظامية هم "ارهابيون" مدعومون من دول عربية وغربية.

وشدّد الأسد على أهمية تضافر جهود النخب والقوى الوطنية العربية لمواجهة المتغيّرات والمخطّطات الخارجية والتكفيرية.

وأضاف أن "ما تتعرّض له دول المنطقة يؤكد أهمية تضافر جهود النخب والقوى الوطنية العربية لتحقيق ردع فكري عربي قادر على تحصين الفكر العربي والقومي ومواجهة المتغيّرات والمخطّطات الخارجية والتكفيرية التي تستهدف حاضر العرب ومستقبلهم".

وامتنعت الجزائر عن التصويت ضد اي قرار في الجامعة العربية ضد النظام السوري.

وحصد النزاع الاهلي في الجزائر خلال التسعينات من القرن الماضي، ما يقارب 200 الف قتيل، بحسب الارقام الرسمية. واندلع النزاع اثر تجميد الجيش الجزائري مسار الانتخابات التشريعية في العام 1991، تخوفا من تحقيق "الجبهة الاسلامية للانقاذ" فوزا كاسحا.