ليبرمان يعود للحكومة الإسرائيلية بعد تبرأته من 'الاحتيال'

معا في التشدد

القدس - قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن وزير الخارجية السابق أفيغدور ليبرمان سيعود إلى الحكومة بعد تبرئته من تهم فساد الأربعاء.

وقال لليبرلمان في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء "أهنئك على البراءة بالاجماع وأنا سعيد بعودتك إلى الحكومة الإسرائيلية حتى نتمكن من العمل سويا لصالح الشعب الإسرائيلي".

ولم يذكر أي دور سيلعبه ليبرمان في الحكومة إلا أن نتانياهو أبقى منصب وزير الخارجية شاغرا في انتظار صدور الحكم في قضية ليبرمان.

وبرأت محكمة اسرائيلية ليبرمان من تهم الاحتيال واساءة الائتمان، بحسب ما اعلنت الاذاعة العامة الاسرائيلية.

ويسمح هذا الحكم لزعيم حزب اسرائيل بيتنا القومي المتطرف الحليف الرئيسي لنتانياهو باستعادة حقيبة الخارجية التي حفظها له نتانياهو منذ استقالته قبل احد عشر شهرا.

ومن الناحية القانونية، فان المدعي العام للحكومة ومراقب الدولة يهودا فاينشتاين يستطيع ان يستأنف الحكم.

ولكن المعلق القانوني للحكومة اكد بان ليبرمان يستطيع "استئناف مهامه كوزير للخارجية اليوم".

وكان ليبرمان (55 عاما) متهما بترقية سفير اسرائيل السابق في بيلاروسيا زئيف بن ارييه في كانون الاول/ديسمبر 2009، والذي كان زوده معلومات سرية حول تحقيق للشرطة ضده في هذا البلد بناء على طلب القضاء الاسرائيلي.

وقدم ليبرمان استقالته في 14 من كانون الاول/ديسمبر 2012 بعد توجيه التهم اليه، مؤكدا انه يريد محاكمة سريعة تتيح له، اذا قام القضاء بتبرئته، بتولي حقيبة الخارجية مجددا في الحكومة.

ويترأس ليبرمان حاليا لجنة الدفاع والعلاقات الخارجية في البرلمان (الكنيست) الاسرائيلي.

وصل ليبرمان الى اسرائيل في 1978 اتيا من مولدافيا حيث انضم الى حزب الليكود قبل ان يقوم بتاسيس حزبه اليميني المتطرف اسرائيل بيتنا.