فندقجي يترجم لسان نار الشهاوي إلى التركية

يطمح إلى الحكمة دون أن يطمئن إلى إدراكها‏

استانبول ـ صدرت في استنبول الترجمة التركية لديوان "لسان النار" للشاعر المصري أحمد الشهاوي عن دار أرت شوب، بترجمة الشاعر والمترجم التركي متين فندقجي الذي سبق له أن ترجم مختارات من شعر الشهاوي صدرت عن الدار نفسه بعنوان من وضع المترجم هو "مَشَيْتُ في أَحْرُفِكِ زَارِعًا زَمَاني". عام 2010

وكان ديوان "لسان النار" قد صدر باللغة العربية عن الدار المصرية اللبنانية عام 2005 وفي صنعاء عن الهيئة العامة للكتاب في العام نفسه.

ويقع الديوان في 260 صفحة تحتوي واحدا وسبعين نصا شعريا توزعت أمكنة كتابتها بين القاهرة حيث يعيش الشاعر ومدينتي لندن وعمان.

وقد عاد الشهاوي في هذا الكتاب الشعري إلى الاستفادة من المسبحة كتقنية فنية، بعد أن كان قد استخدم المسبحة كبناء فني في كتابه الشعري "كتاب الموت" الصادر عام 1997, وهي المسبحة المكونة من تسع وتسعين حبة، إلا أنه هنا استخدم في جزء من " لسان النار" المسبحة المكونة من ثلاث وثلاثين حبة غير الشواهد وهو ما أسماه "مسبحة العاشق وشواهدها".

ومن اللافت في كتاب الشهاوي الشعري الجديد انشغاله بالشعر واللغة داخل النص الشعري، كأنه يعلن بيانه في الكتابة.

يقول الناقد الدكتور صلاح فضل عن ديوان "لسان النار" إن الشاعر أحمد الشهاوي" شاعر يعشق الحرائق ويحرق المراحل‏.‏ يبلغ نضجه ويضيف إلى رصيده الشعري اللاهب ديوانه الجديد المثير‏ " لسان النار‏"‏

وهو لا يفتأ‏ -‏ منذ بداياته ‏- ينهل دون ارتواء من بئر التراث الروحي‏,‏ ويعزف في الآن ذاتـه نبرات الإيقاع العصري‏,‏ فلا تدري إذ تنهمر عليك إشاراته هل أنت في حضرة شيخ من دراويش العشق الإلهي‏,‏ أم شاب من مردة الفن,‏ لكن موجة الشعر لا تلبث أن تسكن جوارحك‏,‏ وتغمرك بدهشة الإبداع ‏.‏

يودع أحمد الشهاوي خيوط مسالكه وأشواقه الإبداعية في عقدة واحدة‏.‏ فهو يطمح إلى الحكمة دون أن يطمئن إلى إدراكها‏,‏ ويتوق إلى امتلاك اللغة ويراها عصية عليه‏,‏ وهو يشعر بأنه آخر عنقود الشعراء الذين مسهم وهج النبوة الفنية‏,‏ وهو مازال يكتوي بتجربة اللسان والنار الشهيرة في البادية‏,‏ لكل ذلك فإنه سيسمي محبوبته‏: "اللغة الأم‏"‏ لتكون هي الرحم الحاضن لإبداعه‏,‏ وهي ذاتها‏ "لسان النار‏"‏ الذي يعطي للديوان رمزيته واسمه‏,‏ وهي مصدر جمال الكون وروح الشعر فيه‏.

ويقول الشاعر والناقد الأردني أحمد الخطيب: تنفتح قصائد الشاعر أحمد الشهاوي في ديوانه "لسان النار" على جملة من الأخيلة السّببية التي تقود النصّ الكلامي إلى تربتهِ القَدَريّة، احتفاءً بالمقام الإنساني الذي ينشغل بمرايا الواقعة الشعرية، وهي بذلك ترتّب سُلَّمَها التصاعدي عبر الترقيم الحسّي للمفردة "اللبنة" الأولى، لتجمل إيقاعات البناء الشكلي عبر وسائط الهالات الافتراضية للمادة، بحدود ما تسمح بهِ الفرائض الشعرية.

ويقول الشاعر والناقد المغربي مصطفى غلمان في دراسة له عن "لسان النار": يستحث الشاعر المصري أحمد الشهاوي خطوات صيرورته السحرية ليضيف ويستبطن ويجمل إعجازه اللغوي بفعالية أكثر إغواء وأوعر مما لمسناه حتي في كتابه الوصايا في عشق النساء. بل إن ديوانه الجديد "لسان النار" يكاد لا يضاهيه في الحضور الروحي والتنوع الحكمي سوى ديوانه السادس كتاب الموت، الذي كان الأبلغ إشارة وعبارة. وعموما يمكن تصور الشاعر الشهاوي ما إن كان حريصا علي تنويع أنفاسه بشكل يفاضل فيه بين أشعاره في الحسن، علي تساويها في الجنس، وذلك حقيقة إكسير شاعريته وقلبها النابض. مفتاح الولوج لـ لسان النار لغته التي تجمهر المعني في الحد الذي تصير فيه أدغال الجسد موثوقة بالألوان والأمزجة والحركات التي تؤثث قوائم النار بما هي أرجل نافرة وأياد باطشة وأعين ناظرة وفؤاد مسجي ورأس محذور!. لغة الشهاوي لا تستعين بالتأويل نسقا قائم الذات، ولا بالسر المتشابه صورا تحجب عين الكلام، بل تتخون مواطئ الحدس الذي ليس بعده تأويل، ورؤيا تعارض بداهة الأشياء وفراغاتها

تنبني رؤية الشهاوي للغة الشعرية. لغة تحفر في السؤال، وتضع علامات النفي عائقا في وجه التوارد، الذي أراد له صاحب لسان النار أن يطفح بموارد التصوف وشاهد الغيب!. وقد صاحبنا هذا الإحساس طيلة عمليات الحرق الشبيهة بنيران العشق الملغومة، فبدا الزمان كأنه قطعة من قطع التنجيم، لا يتأتى إلا للسالكين ممن حجبتهم مسافات الموت عن حياض الحياة، وفي ذلك لا نهاية لما تملكته أوعية الذات الشاعرة، التي تمنع إفراز ضربات الحر ووجوم الخيال العنيد.

يبدو الشهاوي مميزا بإبداعيته اللغوية، دون أن يفقد حساسيته التأثيرية. في حدود رؤيتنا للكون الشعري، بما هو ارتباط وظيفي ودلالي بالحياة وبالوجود وبالكينونة، يمكن تأمل ذلك الخيط الرفيع الذي يفصل لغة الشهاوي، عن المنحي العام لقصيدته، في مكونها الداخلي الإيقاعي، والصورة الشعرية التي تحاذيه. في المعني الأنثروبولوجي للعالم الذي يعيشه الإنسان، ينكشف عنه النقاب داخل الصورة الشعرية ومن خلالها لهذا فالعالم الشعري هو العالم الإنساني. والشعر هو الخطاب الذي يصف حقيقته، حسب تعبير هايدجر. من ثمة الحديث عن تجربة الصورة الشعرية في لسان النار والتي تحفر عميقا في حمولاتها التاريخية والثقافية والنفسية، كرهان حداثوي، يندرج ضمن سياق الرؤية الشعرية الخاصة، والتي تعكس لغة تفصل بين مظاهر فن الخطاب، من حيث الصناعة والنسج. وإذا كان الشهاوي يحيلنا في لغته الشعرية، وهو يناهض مناطق الإشارات التي تبصرها عينه الديباج، يحيلنا إلي أوجه بلاغة نصه الشعري، والذي يغترف من صبيب واد تمده سيول جارية من شعاب ملتوية، كطيوب تركبت من أخلاط جمة من الحيوات والأكوان والعوالم واللانهايات، فإن حسه الصوفي المرهف والمادة الروحية التي ترافقه، تماثلان انزياح أسئلة الكتابة والذاتي والوجود والزمن والتيه والموت

ويقول الشاعر والناقد مصطفى غلمان: الشهاوي يعتبر من ضمن شعراء مصر المتنورين، الذين يشتغلون من خلال مشروع شعري لغوي، ينحو الإنصات للذات، بقوة تتجاوز الشاعر المبدع ذاته، حيث تتحايث اللغة بالتراث، والبناء اللغوي بالسياق الجديد للكتابة الشعرية. وقد ظل صاحب لسان النار وفيا لنهجه المتفرد، خصوصا بعد أن أضفي علي معالمه روح لغة التشوف والإيقاظ والتدبر، وكلها صفات عظمي لا تتأتي إلا للعارفين أصحاب المقامات الصفية والكرامات المحظية. وقد كان الشهاوي شاعر النار بامتياز وهو يشد بسملة عشقه السادر برحلات ألسن ذائبة مقدسة

يذكر أن عددا من كتب أحمد الشهاوي مترجمة إلى اللغات التركية والفرنسية والإسبانية والإيطالية والألمانية.