مصر ترد وديعة قطرية

تجفيف منابع الدعم القطري

القاهرة - قال مصدر مسؤول في البنك المركزي المصري الاثنين إن مصر ردت وديعة قطرية قيمتها 500 مليون دولار في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني وسترد 500 مليون دولار أخرى في بداية شهر ديسمبر/كانون اول بعد رفض قطر تمديد أجل الوديعة.

وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه "ردت مصر 500 مليون دولار لقطر في الأول من نوفمبر وسترد 500 مليون دولار أخرى في بداية ديسمبر."

وكانت قطر أودعت مليار دولار لدى البنك المركزي المصري في نهاية 2012 وحل موعد الاستحقاق ورفضت الدولة الخليجية تمديد أجل الوديعة لمصر.

وتدهورت علاقات مصر مع قطر بعد أن عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز عقب احتجاجات شعبية واسعة ضده.

وفي مصر ينظر إلى قطر باعتبارها داعما قويا لجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها مرسي وأعطت مصر 7.5 مليار دولار خلال العام الذي قضاه في السلطة في صورة قروض ومنح.

وقدمت الدوحة لمصر ثلاثة مليارات دولار في مايو/ايار منها مليار دولار جرى تحويلها إلى سندات لأجل ثلاث سنوات.

وردت مصر في سبتمبر/ايلول ملياري دولار بعد فشل مفاوضات لتحويل المبلغ إلى سندات لأجل ثلاث سنوات.

وعقب عزل مرسي تعهدت السعودية والامارات والكويت بتقديم منح وقروض بدون فوائد لمصر قيمتها الاجمالية نحو 12 مليار دولار.

وساهم عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي من قبل الجيش في توتير العلاقة بين قطر ومصر، حيث انتهجت الدولة الخليجية الصغيرة موقفا مغايرا لجيرانها من خلال الاستمرار بدعم الإخوان ومهاجمة الجيش المصري عبر قنواتها الإعلامية وخاصة قناة الجزيرة التي أغلقت الحكومة المصرية مؤخرا مكاتبها في القاهرة.

وواجهت حكومة مرسي انتقادات كبيرة بسبب قبولها بالقرض القطري الذي تبلغ فوائده حوالي 5 بالمئة، قياسا بقرض البنك الدولي الذي كان يتم التفاوض عليه بفوائد لا تتجاوز 1.5 بالمئة.