'ويندوز إكس بي' في غرفة الانعاش

سرعة اصابته بالفيروسات وبرامج التجسس

واشنطن – بعد موجة من الشد والجذب بين مايكروسوفت والغالبية من المستخدمين، قررت الشركة وبشكل رسمي رفع يدها بشكل نهائي عن نظام التشغيل "ويندوز إكس بي" وإنهاء الدعم عنه بحلول عام 2014 واستبداله بالأنظمة الجديدة التي ستخلفه خاصة "ويندوز فيستا".

وكشفت إحصاءات قديمة لشركة "نت أبليكيشنز" الأميركية البحثية تجاوز إصدارات نظام مايكروسوفت التشغيلي "ويندوز 8" سابقه ويندوز فيستا، ليصبح أكثر ثالث نظم التشغيل استخدامًا في العالم.

وتشير ارقام صادرة سابقا أن الحصة السوقية لأحدث إصدارات نظام تشغيل ويندوز بلغت 5.1 بالمئة، متجاوزة إصدار فيستا، التي بلغت 4.6بالمئة، وكذلك إصدارات نظام "أبل" التشغيلي "ماك أوه إس".

واعترفت مايكروسوفت بأن قرار احالة "ويندوز إكس بي" على التقاعد سيغضب الكثير من المستخدمين، إلا أنها بررت ذلك بقولها "هكذا كانت الحال من قبل المستخدمين عندما قامت الشركة بإيقاف دعمها لويندوز 95 و98 وأخيراً ميلينيوم".

وتعود خلفيات هذا القرار وفقاً لآراء الخبراء إلى أن نظام التشغيل "ويندوز فيستا" وهو الأحدث من "إكس بي" لم ينل الشعبية التي استطاع الأخير تحقيقها، كما أن الشركات المسئولة عن البرامج التي تعمل مع "إكس بي" تتباطأ في إجراء عمليات التحديث في الوقت الذي يرفض الكثير من المستهلكين استخدام ويندوز فيستا، وبالتالي كان من الضروري لمايكروسوفت أن تتخذ هذا القرار حفظاً لماء وجه "فيستا".

وحذرت شركة مايكروسوفت للبرمجيات مستخدمي نظام التشغيل "ويندوز إكس بي" الذي أصدرته قبل 12 عاما، من أن هذا النظام ينطوي على خطورة أمنية بالغة وأكثر عرضة للإصابة بالفيروسات وبرامج التجسس، مقارنة بالإصدارات الأحدث من أنظمة تشغيل ويندوز.

وافادت شركة البرمجيات انها ستحيل "نظام إكس بي" الذي يعتبر أنجح نظام تشغيل طرحته شركة مايكروسوفت على الإطلاق للتقاعد يوم 8 أبريل/نيسان 2014، وهو اليوم الذي ستطرح فيه شركة ريدموند ووش لأمن المعلومات آخر حزمة تحديث أمنية للنظام الذي ظل يعمل بكفاءة على مدار 12 عاما.

وجاء في "تقرير المعلومات الأمنية" الذي أصدرته مايكروسوفت بالنسبة للنصف الأول من عام 2013 أن معدلات إصابة نظام تشغيل "ويندوز إكس بي" (حزمة الخدمات الثالثة 32 بيت) ببرامج التجسس بلغت 1.9 لكل ألف جهاز بالمقارنة بخمس أجهزة لكل ألف جهاز من الأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل ويندوز 7 و1.4 جهاز من كل ألف جهاز من الأجهزة التي تعمل بنظام ويندوز 8.

وجاء في تقرير مايكروسوفت الذي أورده الموقع الإلكتروني الأمريكي "إنفو ورلد" المعني بأخبار التكنولوجيا أن الضعف الذي ألم بنظام تشغيل "ويندوز إكس بي" بعد 12 عاما من طرحه وبعد ظهور إصدارات أحدث من ويندوز "ليس مدهشا بالكاد"، حيث إن مبتكري برامج التجسس حصلوا على فترة طويلة لإتقان هجماتهم ورصد نقاط الضعف واستغلال ضعف الحماية الأمنية في نظام "إكس بي".

وأضافوا أن الاستمرار في استخدام "ويندوز إكس بي" في عام 2014 سوف ينطوي على خطورة أكبر، لاسيما بعد توقف مايكروسوفت عن تقديم الدعم التقني لهذا النظام في أبريل/نيسان من العام المقبل.

وتقول شركة "نيت أبليكيشنز" للدراسات التحليلية، إن 37.2 بالمائة من الكمبيوترات الشخصية على مستوى العالم تعمل حاليا بنظام "ويندوز إكس بي" بما يوازي قرابة 570 مليون جهاز، إذا ما افترضنا دقة تقديرات شركة مايكروسوفت، التي تقول إن عدد الكمبيوترات التي تعمل بأنظمة ويندوز على اختلافها يبلغ 4.1 مليار جهاز حول العالم.