تنفيذ مشروع السكك الحديدية في دول الخليج لن يتأخر أكثر

جار التغلب على المشاكل الفنية والبيروقراطية

قال رامز العسار ممثل البنك الدولي الدائم لدى الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي الثلاثاء إن إنشاء شبكة سكك حديدية تربط بين دول مجلس التعاون الخليجي الست سيبدأ في أواخر العام المقبل في حين يجري حاليا تشكيل هيئة للإشراف على المشروع الذي يتكلف 15.5 ميار دولار.

ويربط المشروع المشترك بين سلطنة عمان في الجنوب والكويت في الشمال ويقطع كلا من الإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين والسعودية.

ومنعت مشاكل فنية وبيروقراطية تقدم العمل في المشروع لكن تنفيذ الخط سيكون له تأثير كبير على اقتصاد الخليج حيث سيحفز التجارة ويخفض استهلاك الوقود للرحلات البرية.

وقال العسار في مؤتمر تنظمه شركة ميد للمعلومات الاقتصادية إن الأعمال الهندسية والتصميمات التفصيلية ستستكمل في أواخر العام 2013 أو بداية العام 2014 ثم تبدأ أعمال البناء.

وتابع أنه يجري تشكيل هيئة للإشراف على المشروع بعد إقرارها من جانب وزراء النقل والمالية في الدول المشاركة.

وأضاف "حققنا بعض التقدم المهم ونهدف لتشغيل الشبكة بالكامل في عام 2018."

وأضاف أن كلا من الدول الست ستمد الخطوط في أراضيها على حدة وأن أعمال البناء بدأت في السعودية والإمارات بالفعل وتنطلق قريبا في دول أخرى في حين شرعت عمان في إعداد تصميم أولي للمشروع.

وقال إنه سيتم في الشهر المقبل ترسية عقد دراسة بناء جسر جديد يربط بين السعودية والبحرين ضمن مشروع السكك الحديدية المشترك.

وقال "إنه مشروع استراتيجي ضمن الشبكة".