ثورة 'الشاي خانة' تجتاح الولايات المتحدة

مثلج وساخن وبنكهات متعددة

واشنطن – تغير مزاج الاميركيين خلال السنوات الماضية، تجاه المشروبات الساخنة ليتقدم الشاي خطوات على قائمة افضل المشروبات خلال السنوات الماضية، بعدما بقيت القهوة لسنوات تحتكر الصدارة دون اية منافسة.

ويأمل عملاق القهوة الاميركي "ستاربكس" تحقيق نجاح جديد على صعيد الشاي كالذي حققه في مجال القهوة طيلة العقود الماضية، مع تغير مزاج الاميريكيين صوب المشروب بنكهاته المميزة.

وافتتحت "ستاربكس" قبل ايام اول "بيت" للشاي في احدى ضواحي نيويورك، فيما كانت "تيفانا" (الشاي خانة) قد نشرت سلسلة من خانات الشاي منذ العام 1997، ويقول هوارد شولتز الرئيس التنفيذي لستاربكس "لقد كان الشاي جزءا من تراث ستاربكس منذ العام 1971.. طورنا تجربتنا في الشاي كما في القهوة".

ويتساءل مختصون هل ستضع "ستاربكس" لمساتها في الشاي كما فعلت في القهوة؟ مشيرين الى ان عملاق القهوة العالمي استجاب الى معلومات مفادها ارتفاع هواة شرب الشاي بنسبة 16 بالمئة خلال السنوات الخمس الماضية حيث تخطط الشركة لاستثمار 90 مليار دولار في فئة الشاي الساخن والمثلج عالميا من خلال تقديم مجموعة منوعة من المشروب في نقاطها التي تتوزع في العالم بحسب ما نشرته صحيفة الغارديان البريطانية في عددها الجمعة.

وعلى النقيض تماماً فإن الشاي يعتبر امرا مقدسا في بريطانيا حيث يرافق اغلب المناسبات، وتقول هنريفا لوفيل مؤسسة شركة الشاي النادر "عندما جاءت ستاربكس لبريطانيا فتحت اعيننا على القهوة.. لكن هنا مؤسسات صغيرة مختصة بالشاي واعمالها مذهلة".

وتقول هيلين تاغارت صاحبة مقهى ميتروديكو في الولايات المتحدة "شعبية الشاي ارتفعت في اوساط المستهلكين خلال العامين الماضيين على وجه الخصوص وللتدليل على ذلك نمت مبيعات الشاي بنسبة 600 بالمئة في السنة الماضية فقط".

واضافت "الشاي اصبح مألوفاً على نحو متزايد والناس يبحثون عن اللمسات الابداعية للاستمتاع بفنجان الشاي".

وباتت فرضية مفادها ان الاميركيين يحبون القهوة تتغير مع دخول المنافس الجديد، بحسب ما اوردته الايكونومست في عددها الصادر الخميس.

ورغم ان ستاربكس عرفت بانها شركة "القهوة والشاي والتوابل" منذ العام 1971، الا انها توسعت في ميدان القهوة وابقت على اصناف محدودة من الشاي في مقاهيها.

وظلت اوقات هواة الشاي صعبة مقارنة بازدهار القهوة حتى العام 1997، عندما افتتحت "تيفينا" اولى محالها في اتلانتا، وتبعها "ارغو" في العام 2003، لتنتشر خانات الشاي في اماكن مختلفة.

ويعتبر الشاي صاحب ثاني اكثر المشروبات شعبية في العالم بعد الماء، لكن الاميركيين كانوا يفضلونه مثلجاً، ولكنهم يغيرون عاداتهم صوب الشاي الساخن حالياً، حيث ظلت القهوة جزءا من طقوس الصباح فيما يستهلك الشاي مثلجاً مع الغداء.

لقد تغيرت الاذواق في اميركا وشرب الشاي الساخن آخذ في الارتفاع وفي العام الماضي دفعت ستاربكس 620 مليون دولار للشراكة مع "تيفانا" حيث تخطط الشركتين لانفاق المليارات لاطلاق اصناف جديدة من الشاي.

ويعتقد رئيس مجموعة ستاربكس، ان شراء تيفينا سيساعد المستهلكين على الاستمتاع باصناف كثيرة من الشاي بنكهات متمايزة، ويرى ان جيل الشباب الذي سافر الى اماكن متعددة اكتشف مشروبات مفضلة بينها الشاي.