مؤسسة الثقافة الهلينية بالإسكندرية تشارك في عام كفافيس

نزهـة مع كفافيس

الإسكندرية ـ قبل عام كامل، في مؤسسة الثقافة الهلينية بالإسكندرية؛ وهي المؤسسة المخولة بإدارة بيت ـ متحف كفافيس، كانت قد بدأت اتصالات وحوارات مع جهات متعددة؛ حيث كانت هناك نية ورغبة في تنظيم سلسلة من الفعاليات الثقافية خلال العام الجاري للاحتفال بمرور 150 عامًا على ميلاد الشاعر ق. ب. كفافيس.

وأعلنت كلٌّ من منظمة اليونسكو، ودولة اليونان أن عام 2013 هو عام كفافيس، وفي إطار هذه الاحتفالات أرادت مؤسسة الثقافة الهلينية أن تنظم معرضًا فنيًّا تشكيليًّا كبيرًا يضم أعمالاً لفنانين تشكيليين مصريين سكندريين ويونانيين وقبارصة.

ومن أجل الوصول إلى هذا الهدف قامت المؤسسة بتنظيم ورش للفنون التشكيلية منذ بداية هذا العام في مساحات فرع المؤسسة بالإسكندرية؛ حيث التقى الفنانون وبدءوا في التعاون وقاموا بالتجوال في بيت ـ متحف كفافيس- وشاهدوا عروضًا لأفلام وثائقية عن حياة وأعمال الشاعر وكذلك قاموا بتنظيم ليالٍ شعرية في مقر المتحف ذاته، ثم شرعوا في العمل على إنتاج أعمال جديدة مستوحاة من أعمال وأشعار الشاعر المحتفى به.

هذه التجربة والملتقى الفني نتج عنه عدد مهم من الأعمال التشكيلية يزيد على المائة عمل فني، وقد تمت كلها من خلال حوار ثقافي متكافئِ وعالي المستوى، وبهذه الطريقة أعطينا الفرصة للفنانين بأن يقوموا بإثراء المخزون الإنساني الذي تركه كفافيس بشكل فني تشكيلي جديد وعبر وسائط متعددة حديثة.

وقبل أي شيء علينا أن نوجه التهنئة الحارة لهؤلاء الفنانين، بل علينا أن نوجه لهم الثناء أيضًا وهو ما يستحقونه بجدارة على مبادرتهم بإهداء تلك الأعمال إلى مجموعة الأعمال الفنية والتشكيلية ببيت ـ متحف كفافيس- بعد انتهاء المعرض.

"ففي هذه الرحلة الطويلة تلقينا الدعم المستمر والفعال من الجالية اليونانية بالإسكندرية، والقنصل العام لليونان، والدعم المادي للجمعية القبرصية بالإسكندرية، والسيد ذيميتريس غافالاس".

وقد تم التنظيم والتنسيق بالتعاون مع كلية الفنون الجميلة بجامعة الإسكندرية، وتحت إشراف المنسق العام الدكتورة صفاء عبد السلام، وغرفة الفن التشكيلي بقبرص، وجاليري "تخنوخوروس" أثينا.