حصة سيمنس في عقد قطارات سعودي لا تقل عن ملياري دولار

أكبر مشروع نقل عام يتم تنفيذه في العالم

فرانكفورت (ألمانيا) - قالت سيمنس الألمانية الخميس إن حصتها في عقد كبير لتوريد قطارات لشبكة أنفاق جديدة في العاصمة السعودية الرياض تبلغ 1.5 مليار يورو (ملياري دولار) وهو أكبر عقد أعمال هندسية للقطارات تحصل عليه الشركة من المنطقة.

وهذا العقد جزء من عقود بقيمة 22.5 مليار دولار أرستها السعودية على ثلاث مجموعات من الشركات تقودها شركات أجنبية في يوليو/تموز تتضمن تصميم وإنشاء شبكة قطارات أنفاق في الرياض.

وقال مسؤولون سعوديون إن المشروع الذي سيتضمن ستة خطوط قطارات تمتد 176 كيلومترا (110 أميال) ويشغل قطارات كهربائية دون سائق يعد أكبر مشروع نقل عام يجري تنفيذه حاليا في العالم.

وقالت سيمنس في بيان الخميس إنها ستورد قطارات تعمل بدون سائق وأنظمة كهرباء وتكنولوجيا الإشارة لخطين من الخطوط الستة.

وتضخ السعودية التي تزايدت ثروتها بعد ارتفاع أسعار النفط على مدى أكثر من عامين مليارات الدولارات في مشروعات للبنية التحتية، تهدف لتحسين مستويات المعيشة وتهدئة التوترات الاجتماعية في أعقاب الانتفاضات التي اندلعت في 2011 في دول عربية أخرى.

وتقول الحكومة أيضا إنها تريد تطوير البنية التحتية للمساهمة في تنويع اقتصاد البلاد بعيدا عن النفط ليصبح أقل تأثرا بأي هبوط في أسعار النفط العالمية في المستقبل.

وستورد سيمنس 74 قطار أنفاق مجهزة بأنظمة قوية لتكييف الهواء تعمل في حرارة الجو الشديدة.

وتمثل طلبية سيمنس جزءا من عقد بقيمة 7.5 مليار يورو (10.14 مليار دولار) أرسته المملكة على كونسورتيوم بقيادة بكتل الأميركية.