نوبل الاداب لسيدة فن الاقصوصة المعاصر اليس مونرو

المرأة الثالثة عشرة في سجل نوبل للآداب

ستوكهولم - منحت جائزة نوبل للاداب للعام 2013 الخميس الى الروائية الكندية التي تكتب بالانكليزية آليس مونرو (82 عاما) التي وصفت بانها "سيدة فن الاقصوصة الادبي المعاصر".

ومونرو أول كندية تفوز بنوبل الاداب والمرأة الثالثة عشرة التي تدون اسمها في سجل هذه الجائزة.

وقالت اللجنة المانحة لجوائز نوبل الخميس ان الكندية اليس مونرو فازت بالجائزة لكونها "أفضل من كتب القصة القصيرة في العصر الحديث".

وقيمة الجائزة التي حصلت عليها مونرو ثمانية ملايين كرونة (1.25 مليون دولار).

وتعترف مونرو بأنها انتهكت قوانين تشكيل القصة القصيرة، ولم تطع القواعد التي تقوم عليها الخطوات التقليدية في الكتابة، إذ أنها لا تفكر عندما تكتب في شكل محدد، بقدر ما تفكر في مضمون القصة نفسها.

ونشرت الحائزة على جائزة نوبل رواية طويلة قبل أن تنصرف لكتابة القصة القصيرة في العديد من المجلات المتخصصة، وترجم العديد من قصصها لأكثر من ثلاث عشرة لغة، ومعظم قصصها تدور أحداثها في محيط نساء الأرياف الكندية حيث عاشت هناك معظم سنوات حياتها.

ونالت مونرو جائزة مان بوكر الدولية في يونيو/حزيران 2009. ويغلب على اعمالها الروائية، القصص القصيرة والتي تصل بعضها الى عشرين صفحة.

ويقول دوغلاس جبسون ناشر كتبها "انك حتى إذا لم يقدر لك أن تقرأ واحدة من قصصها فانها تعرفك جيدا وربما جعلتك واحدا من أبطال قصصها، وقد جعلتها قدرتها على اكتشاف دواخل الناس والإمساك بتجاربهم الشخصية معروفة على نطاق واسع في معظم أنحاء العالم".

وجائزة نوبل للاداب هي رابع جائزة من جوائز نوبل تعلن هذا العام حتى الان بعد جوائز الطب والفيزياء والكيمياء وقدمت لاول مرة عام 1901 بناء على رغبة الفريد نوبل مخترع الديناميت.