الحراك اليمني يرفض بقاء 'المركز المقدس' في السلطة أبد الدهر

الاجتماعات تدور في حلقة مفرغة

صنعاء ـ أكد محمد علي أحمد رئيس مؤتمر شعب الجنوب الذي يمثل الحراك في مؤتمر الحوار اليمني رفض الجنوبيين لما وصفه استمرار \'المركز المقدس\' في الدفاع عن "بقائه واستمراره في السلطة مدى الدهر"، في اشارة على ما يبدو الى القوى التقليدية المتنفذة في شمال اليمن لاسيما حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وجاء تصريح القيادي الجنوبي في معرض تبريره لقرار مقاطعة جلسة العمل الأولى في سلسلة الجلسات الختامية للحوار الوطني اليمني التي كانت مقررة الأربعاء، كان بسبب تعطيل عمل لجنة الـ16 المشكلة بالمناصفة بين شماليين وجنوبيين لحل القضية الجنوبية.

والأربعاء، تم الغاء جلسة العمل الاولى في سلسلة الجلسات الختامية للحوار بسبب مقاطعة ممثلي الحوثيين والحراك الجنوبي واعتصامهم في قاعة الحوار. وتاجلت الجلسة ليوم غد الخميس فيما تدخل المبعوث الدولي لليمن جمال بن عمر لدى المعتصمين لإقناعهم بالعودة عن المقاطعة.

وقال القيادي الجنوبي ان عمل اللجنة كان يقوم على "حل المشاكل بالإجماع، وعندما وصلنا الى مسألة شكل الدولة وايضا توزيع الثروة، بدأ \'المركز المقدس\' يدافع عن بقائه واستمراره في السلطة مدى الدهر"، في اشارة على ما يبدو الى القوى التقليدية لاسيما حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه الرئيس السابق علي عبدالله صالح والذي سبق ان سحب ممثليه من لجنة الـ16.

وعن تمسك الشماليين بدولة اتحادية من خمسة اقاليم او اكثر، قال محمد علي أحمد "نحن نرفض هذا العمل على اعتبار أن هذا سيفكك البلد وسيخلق لنا ايضا حربا أهلية داخلية".

واضاف "نحن بالنسبة لنا في الجنوب لا نقبل إلا إقليما واحدا بحدود ما قبل الوحدة (1990) يعني ان يكون الجنوب موحدا سياسيا وجغرافيا واقتصاديا، واذا ارادوا ان يقيموا لهم أقاليم في المحافظات الشمالية، من حقهم أن يشكلوا حتى عشرات الأقاليم، ليس لنا علاقة".

وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي افتتح الثلاثاء الجلسات الختامية قبل ان يتم التوصل الى توافق نهائي حول المسالة الخلافية الرئيسية المتبقية، وهي عدد الاقاليم في الدولة الاتحادية المفترض قيامها في اليمن، خصوصا مع اصرار الجنوبيين على اقليم جنوبي غير مقسم يستعيد في الشكل حدود دول اليمن الجنوبي السابق.

وتوقع عبدربه منصور هادي الوصول الى حل لهذا الخلاف في غضون ايام في اللجنة الخاصة بالقضية الجنوبية.

والاربعاء، نفذ ممثلو الحراك الجنوبي المشاركون في الحوار وممثلو الحوثيين اعتصاما، ونتج عن ذلك الغاء جلسة العمل الاولى، وهي جلسة عمومية كانت مخصصة لبحث تقارير اللجان واعتمادها.

وساد المكان حالة فوضى بسبب الاعتصام.

واكد بيان مشترك لممثلي الحراك الجنوبي المشاركون في الحوار ومجموعة ممثلي المتمردين الحوثيين انهما قررتا مقاطعة الجلسات الختامية بسبب عقد هذه الجلسات بالرغم من عدم التوصل الى توافق في اللجان المختصة للمسائل الرئيسية وهي عدد الاقاليم وشكل الدولة ومسالة صعدة، معقل التمرد الحوثي الشيعي في شمال غرب البلاد.

واتهم البيان "القوى التقليدية" في اليمن بالسعي الى "تفريغ مؤتمر الحوار من محتواه ومضمونه، وتسليم اهم قضايا الوطن الى مراكز القوى التقليدية ليضعوا لها المخرجات بالمحاصصه السياسية فيما بينهم كما تحاصصوا الحكومة ومقدرات الوطن منذ التوقيع على المبادرة الخليجية وحتى الان".

وقاد الاعتصام محمد علي احمد، وصالح حبرة رئيس فريق الحوثيين الى الحوار.

ويقود محمد علي احمد الفصيل الجنوبي المشارك في الحوار، فيما تقاطع الحوار منذ بدايته في اذار/مارس فصائل الجناح المتشدد في الحراك لاسيما تلك الموالية لنائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض والزعيم الجنوبي حسن باعوم.

ويهدف الحوار الى التوصل الى دستور جديد للبلاد واجراء انتخابات رئاسية وتشريعية عامة في شباط/فبراير، الا ان الالتزام بهذا الإطار الزمني يبدو موضع شكوك.

وقد اطلق الحوار بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي وضع حدا لحكم علي عبدالله صالح الذي استمر 33 عاما وانتهى رسميا في شباط/فبراير 2012.

واتفق المتحاورون خصوصا على ان يكون اليمن دولة فدرالية من عدة اقاليم، الا ان الجنوبيين يريدون دولة من اقليمين، شمالي وجنوبي، الامر الذي يرفضه الشماليون الذين يقولون ان هذه الصيغة تهدد الوحدة.