بطولة اسبانيا: برشلونة يسحق بلد الوليد برباعية

الفوز الثامن

مدريد - حقق برشلونة حامل اللقب فوزه الثامن وجاء على ضيفه بلد الوليد 4-1، وكاد وصيفه ريال مدريد يتلقى هزيمته الثانية على التوالي لو لم يتدارك الموقف في الثواني الاخيرة ويخرج فائزا من مباراته ومضيفه ليفانتي 3-2 السبت في المرحلة الثامنة من الدوري الاسباني لكرة القدم.

في المباراة الاولى، وجد برشلونة الذي خاض المباراة من دون نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي المصاب نفسه متأخرا بعد الدققية العاشرة بهدف لخافي غويرا، لكنه فرض افضليته التامة عقب ذلك ودك شباك منافسه باربعة اهداف.

لم يتأخر الرد الكاتالوني وجاء بعد اربع دقائق عبر التشيلي الكيسيس سانشيز، قبل ان يضيفه هدفه الثاني في الدقيقة 64 بعد تمريرة من البرازيلي نيمار.

وسجل تشافي الهدف الثاني (52) ونيمار الرابع (70).

وعزز برشلونة رقمه القياسي بعدد الانتصارات المتتالية في بداية الموسم، حيث حصد العلامة الكاملة حتى الان رافعا رصيده الى 24 نقطة من 24 ممكنة، بفارق 3 نقاط عن منافسه المباشر وشريكه السابق في الصدارة وفي الانتصارات المتتالية اتلتيكو مدريد الذي يلتقي سلتا فيغو الاحد في ختام المرحلة.

وفي المباراة الثانية، دخل فريق المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي الى هذه المباراة وهو يبحث عن تعويض سقوطه في المرحلة السابقة امام ضيفه وجاره اللدود اتلتيكو مدريد (صفر-1) الذي الحق بالنادي الملكي هزيمته الاولى هذا الموسم.

لكن ليفانتي كان قريبا من اسقاطه للمرة الثانية بعد ان نجح في التقدم عليه مرتين، الثانية قبل اربع دقائق فقط على النهاية لكن البديل الفارو موراتا ادرك التعادل في الدقيقة الاخيرة قبل ان يخطف النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هدف الفوز السادس لفريقه في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، رافعا رصيد فريقه الى 19 نقطة في المركز الثالث بفارق نقطتين عن برشلونة واتلتيكو وذلك قبل مباراة الاول مع بلد الوليد اليوم ايضا والثاني مع سلتا فيغو الاحد.

ولم يقدم ريال شيئا يذكر في الشوط الاول اذ اكتفى بفرصة واضحة واحدة كانت للبرتغالي كريستيانو رونالدو من ركلة حرة تحولت من الحائط البشري وكادت ان تخدع الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس لكنه كان متيقظا وانقذ فريقه (30).

ولم يكد وضع ليفانتي افضل من النادي الملكي اذ اكتفى بفرصة واضحة وحيدة كانت للسنغالي بابا دياوارا الذي سدد كرة قوية جدا تمكن الحارس دييغو لوبيز الذي عاد بين الخشبات الثلاث بعد ان ترك مكانه لايكر كاسياس في دوري الابطال ضد كوبنهاغن الدنماركي (4-صفر)، من صدها ببراعة (44).

وفي بداية الشوط الثاني، فاجأ ليفانتي ضيفه الملكي بهدف التقدم الذي جاء من هجمة مرتدة سريعة انتهت بتمريرة متقنة من جوردي كسومترا الى دياوارا الذي تلقف الكرة مباشرة وسددها "طائرة" في شباك لوبيز (57).

لكن رد رجال انشيلوتي كان سريعا اذ ادركوا التعادل في الدقيقة 61 اثر ركلة ركنية نفذها الارجنتيني انخيل دي ماريا فوصلت الكرة الى المدافع سيرخيو راموس الذي حولها في الشباك.

واعتقد الجميع ان المباراة في طريقها للانتهاء على هذه النتيجة لكن ليفانتي اشعلها في الدقيقة 86 عندما تقدم مجددا عبر المغربي البديل نبيل الزهر بعد مجهود فردي مميز.

لكن البديل الاخر موراتا (20 عاما) الذي دخل بدلا من الفرنسي كريم بنزيمة، عاد وادرك التعادل للنادي الملكي في الدقيقة الاخيرة بعد تمريرة من دي ماريا، قبل ان يضرب رونالدو في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع بهدف قاتل بعد ان وصلته الكرة من الجهة اليسرى بتمريرة من الكرواتي لوكاس مودريتش فسددها بيمناه قوية داخل الشباك بمساعدة خوانفران والقائم.

وتواصلت معاناة ريال سوسييداد، الممثل الرابع لبلاده في دوري ابطال اوروبا، وذلك بعدما فشل في تحقيق فوزه الثاني بسقوطه القاتل امام مضيفه رايو فايكانو صفر-1.

وسجل غوناثان فييرا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 89 من ركلة جزاء، مانحا فريقه فوزه الثاني فقط في المركز التاسع عشر قبل الاخير.

وكان سوسييداد استهل الموسم بشكل جيد بالفوز على خيتافي (2-صفر) لكنه دخل بعدها في معمعة التعادلات (4) اضافة الى خسارته امام منافسين قويين جدا هما اتلتيكو مدريد (1-2) وبرشلونة (1-4) قبل هزيمته الثالثة اليوم امام مضيفه المتواضع فايكانو، ليتجمد رصيده عند 7 نقاط في المركز الرابع عشر موقتا.

يذكر ان سوسييداد الذي تأهل الى دور المجموعات لمسابقة دوري ابطال اوروبا على حساب منافس متمرس قاريا هو ليون الفرنسي، خسر ايضا مباراتيه الاوليين في المجموعة الاولى امام ضيفه شاختار دانييتسك الاوكراني (صفر-2) ومضيفه باير ليفركوزن الالماني (1-2).

ولم تكن حال اسبانيول افضل بكثير من سوسييداد اذ فشل في تحقيق الفوز للمرحلة الثالثة على التوالي، وذلك بسقوطه امام مضيفه المتواضع التشي بهدف للفرنسي تييفي بيفوما (74)، مقابل هدفين للاعب النادي الكاتالوني السابق فيران كورومينا "كورو" (40 و74) في لقاء اكمله الخاسر بعشرة لاعبين في الثواني الاخيرة بعد طرد فيكتور سانشيز.

وتجمد رصيد اسبانيول عند 11 نقطة في المركز السابع موقتا، فيما رفع التشي رصيده الى 9 نقاط في المركز الحادي عشر.