ليبيا ترغب في شراء حصة ماراثون أويل رغم المخاطر

الاحتجاجات تكاد تفلس البلاد

لندن ـ قال وزير النفط الليبي عبد الباري العروسي إن المؤسسة الوطنية للنفط مهتمة بشراء حصة ماراثون أويل في أحد أهم المشروعات المشتركة في البلاد.

وكانت مصادر قالت في يوليو/تموز إن شركة ماراثون الأميركية للنفط تبحث بيع حصتها في شركة الواحة للنفط التي تبلغ طاقتها 350 ألف برميل يوميا وتنتج الخام الخفيف الخالي من الكبريت وهو الخام الرئيسي الذي تنتجه ليبيا.

وقال العروسي في مؤتمر في لندن الأربعاء "بالنسبة لماراثون.. نعم نحن مهتمون بشراء الحصة"، مؤكدا أن ماراثون تخطط لبيع حصتها.

وأضاف أن ليبيا ستبحث صفقة محتملة مع ماراثون بالرغم من اهتمام شركات أخرى.

وذكرت مصادر في صناعة النفط أن البيع سيكون صعبا لأن المشروع يحتاج لاستثمارات والشروط في ليبيا صعبة، كما أن التوترات السياسية منذ انتفاضة 2011 تسببت في توقف الإنتاج بصورة متكررة ولفترات طويلة.

وذكر العروسي أن مجموعة من العمال المضربين وميليشيات ونشطاء سياسيين عطلوا العمل في موانئ تصدير النفط في ليبيا لأكثر من شهرين وهو ما ضيع على الدولة التي تعتمد على أموال النفط، إيرادات تزيد على خمسة مليارات دولار.

وخلال الربع الأول مثل إنتاج ماراثون في ليبيا نحو سبعة في المئة من اجمالي انتاج الشركة. لكن ليبيا تجاهد للحفاظ على مستويات الإنتاج منذ الإطاحة بالزعيم معمر القذافي في 2011.

وردا على سؤال من رويترز لشركتي هيس كورب وكونوكو فيليبس وهما شريكان آخران في الواحة عما تنويان بشأن حصتيهما رفضت كونوكو التعقيب. ولم تحصل رويترز على تعليق بعد من ماراثون أو هيس.

وبسبب احتمال رحيل ماراثون ومستثمرين أجانب آخرين مثل إكسون ورويال داتش شل تضطر ليبيا إلى تعديل شروطها الصعبة في عقود التنقيب والإنتاج.

وقال العروسي إن ليبيا تراجع شروط عقود المستثمرين الحاليين فضلا عن تيسير شروط الجولة المقبلة للعطاءات التي توقع أن تعلن في النصف الأول من 2014.