بريطانيا 'تحلل' طعامها

نمط حياة وذوق

لندن – اختتم الاحد في لندن فعاليات مهرجان الاغذية "الحلال" الاول من نوعه في العاصمة البريطانية.

وامتد المهرجان الغذائي المسمى بـ"هالوديز" لثلاثة ايام نجح المنظمون له نعمان الخواجة وعمران القيصر في استقطاب اكثر من 20 الف زائر.

وجاءت فكرة المهرجان عندما كان الخواجة الذي يعمل طبيبا للاسنان يجلس مع القيصر الذي يعمل طبيباً مقيماً باحد المستشفيات ويخططون لكيفية اعداد وجباتهم المفضلة من الطعام والمتماشية مع قواعد الشريعة الاسلامية.

ويقول الخواجة "هذه القيود الاسلامية على تناول الطعام الحلال تؤثر في نوعية حياتنا هنا، اذ نحن مضطرون لتحديد مكان قضاء العطلات والاجازات في الاماكن التي يتوفر فيها الطعام الحلال او نكتفي بتناول السمك فقط".

واضاف "كنا نفكر لماذا يجب ان يجري ذلك، وكيف من الممكن الحصول على الطعام الحلال دون تقييد لحياتنا".

اما القيصر فقال "وصلنا الى الجيل الثالث والرابع من المهاجرين المسلمين في بريطانيا والذين اصبحوا جزءاً اساسيا من المجتمع فبتعداد سكان 2.7 مليون نسمة اصبحت هذه الفئة لها متطلبات اكثر".

وتابع قيصر ان هناك جيلا كاملا من الشباب المسلمين يطالبون الان بمزيد من التنوع في وجباتهم، ويتسم ذوق الجيل الحالي في الغذاء بالميل الشديد الى المغامرة".

ولكن مهرجان هالوديز لا يعني المسلمين فقط، وانما يوفر اطباقه للجميع، بحسب القيصر.

واشار الخواجة الى فضيحة لحوم الخيول الاخيرة في بريطانيا اثر قيام محال ببيع هذا الصنف مع لحوم الابقار، وقال "بريطانيا تتساءل الان كيف يتم تحضير اللحوم ومصادرها".

وهزت فضيحة لحوم الخيول بريطانيا في شباط/فبراير الماضي وتسببت بامتناع شرائح واسعة من المجتمع عن تناول اللحوم برمتها.

ويعج المهرجان الذي يقام في صالات "اكسل لندن" العملاقة، بنحو 100 مؤسسة تعرض منتجاتها الغذائية، منها العديد من الشركات غير الاسلامية.

ويعد ركن شركة غاتشو للضيافة الارجنتينية الاكثر استقطابا من بين العارضين مستخدماً لحوماً حلال قدم بها من اميركا اللاتينية.

وقال يواف كوشينروف مؤسس ورئيس الطباخين في الشركة الارجنتينية "لدي قائمة طويلة من الطلبيات تنتظر، لقد بيعت كافة الكميات البالغة 350 كيلوغراماً من لحوم البقر والضأن".

اما مؤيد علي رئيس الطهاة في فندق "لا صوفيا" وسط لندن فقال "الحلال نمط حياة، فهو بالاضافة الى كونه اسلوب معين من عملية ذبح الماشية، فإنه يعني للمسلمين ايضاً عدم شرب الخمور او اكل لحم الخنزير ومنتجاتها".

وتابع "على هذا النحو فإن المسلمين وغير المسلمين يعتقدون انه شيء مختلف".