مهرجان الرباط الدولي يحتفي بسينما المؤلف

'خمس كاميرات مكسرة' يعانق العالمية

الرباط - افتتحت الجمعة في الرباط، الدورة التاسعة عشر لمهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف باشراف جمعية مهرجان الرباط الدولي للفنون والثقافة تحت شعار "السينما في خدمة التنمية الشاملة".

ومهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف هو تظاهرة سنوية أسست في عام 1994 في العاصمة المغربية.

وتنفتح المسابقة الرسمية على التجارب والجغرافيات السينمائية العالمية التي تتماشى والخط العام للمهرجان الطامح لتكريس سينما المؤلف.

وتتواصل فعاليات المهرجان إلى غاية 5 أكتوبر/تشرين الاول، وستشارك 12 دولة وثمانية أفلام جديدة في "نافذة على سينما العالم"، وسيعرض الفيلم الوثائقي الفلسطيني "خمس كاميرات مكسرة" الذي يتطرق للقضية الفلسطينية والمتوج في نهائيات الأوسكار في الولايات المتحدة.

وستكون السينما الصينية ضيفة شرف الدورة الحالية "لما قدمته من عطاءات عديدة في مجال الفن السابع ولحضورها الفعال على الصعيد الدولي" .

وتضم لجنة تحكيم المهرجان تسعة أعضاء، نصفها نساء، برئاسة المخرج السينمائي الفرنسي "جان بيار كريف" المعروف بعمله على قضايا الشرق الأوسط، وسيعرض المهرجان ثلاثة أفلام من إخراجه. وينتمي أعضاء لجنة التحكيم إلى المغرب، وفلسطين، والكوت دي فوار، وإسبانيا، وبوركينا فاصو.

وكرم المهرجان الفنانة المغربية نزهة رحيل التي عبرت بالمناسبة عن امتنانها للقائمين على المهرجان، وفي هذا السياق قال المخرج داوود أولاد سعيد والذي كان للفنانة أول عمل سينمائي معه في فلم "باي باي السورتي"، "إنها من فئة الفنانات الصامدات والتي تشتغل بقتالية، في الوقت الذي تكلف الممثل محمد بسطاوي بتقديم الذرع التذكاري لرحيل".

وسيتم تنظيم ندوات تهم السينما والحراك العربي بين البعد التخييلي والبعد الوثائقي ثم ندوة عن البحث عن الهوية المفقودة في سينما المخرج والفنان التشكيلي التونسي ناصر لخمير.

وتمثل جديد هذه الدورة من المهرجان في إحداث "جائزة النقد" التي تشكلت لجنتها التحكيمية، برئاسة ريتا بوكو (ليتوانيا)، ومن النقاد أمير أباظة (مصر)، وخليل الدامون (المغرب)، وألكسندر جويي (فرنسا).

وفضلا عن جائزة النقد المستحدثة، تضم جوائز المهرجان جائزة "الحسن الثاني الكبرى"، والجائزة الخاصة للجنة التحكيم، وجائزة السيناريو، وجائزة أفضل دور نسائي، وجائزة أفضل دور رجالي، وجائزة الجمهور.