تظاهرات متفرقة لانصار مرسي في مصر

تضحيات جسام

القاهرة - اصيب عدد من الاشخاص الجمعة في الاسكندرية، ثاني المدن المصرية، في مواجهات بين انصار للرئيس الاسلامي المعزول محمد مرسي ومعارضين له كما صرح مسؤولون امنيون.

وذكر التلفزيون الرسمي ان مسلحين مجهولين قتلوا ضابظا مصريا رميا بالرصاص الجمعة في مدينة العريش بشمال سيناء قرب الحدود مع قطاع غزة واسرائيل.

وتظاهر بضع مئات من انصار مرسي في عدة مدن للتنديد بعزله وحبسه.

وقالت مصادر امنية ان ضابطا في الشرطة قتل بعد اصابته في الرأس. وتم نقل الضابط إلى المستشفى ومطاردة الجناة عبر مدرعات الجيش والشرطة التى انتشرت بالمنطقة مع تحليق الطائرات بكثافة فى المنطقة ، وأمر وزير الداخلية محمد إبراهيم بإقامة جنازة عسكرية للضابط الشهيد ورعاية أسرته اجتماعيآ .

وكان الملازم أول الشهيد فى سيارة داخل مدينة العريش ، وفوجىء بإطلاق ملثمين لأعيرة نارية عليه ، مما أدى إلى إصابته بطلقات نارية بالرأس ، ولفظ أنفاسه متأثرآ بجراحه .

وكان وزير الدفاع الفريق اول عبدالفتاح السيسي اعلن في 3 تموز/يوليو اقالة مرسي اثر تظاهرات شعبية حاشدة طالبت برحيله لاتهامه بالهيمنة على السلطة لصالح جماعة الاخوان المسلمين وتمكينها من كل مفاصل الدولة والسعي لاسلمة المجتمع والتسبب في انهيار اقتصاد مأزوم اصلا.

وفي الاسكندرية رشق اهالي حي العصافرة مسيرة للاسلاميين بالحجارة ما ادى الى صدامات تدخلت الشرطة لوقفها كما ذكر احد المسؤولين.

وفي القاهرة رسم انصار مرسي شعارات مناهضة للجيش على اسوار المباني التي ساروا امامها في حي المعادي.

وجرت ايضا تظاهرات محدودة في مدينة نصر والمهندسين بالقاهرة وفي محافظة الشرقية، دلتا النيل، ومحافظة قنا في الصعيد كما افادت مصادر امنية.

ويطالب المتظاهرون بالإفراج عن الرئيس المعزول محمد مرسي وأعضاء الجماعة الخاضعين للحبس الاحتياطي بجملة من الاتهامات أبرزها القتل والتحريض على القتل ومقاومة السلطات وتخريب منشآت عامة وخاصة.

وأغلقت قوات الجيش والشرطة الجمعة الميادين الرئيسية في القاهرة حيث انتشرت آليات مدرعة تابعة للجيش على مداخل القاهرة وعدد من المحافظات، وفي الميادين الرئيسية بالقاهرة خاصة "التحرير"، و"عبد المنعم رياض" و"العباسية"، وامتداد الشوارع المؤدية إلى "مدينة نصر" بالقاهرة وسفنكس ببداية شارع جامعة الدول العربية، و"الجيزة".

واندلعت اشتباكات بين أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، وبعض المارة خلال مسيرة متجهة من مصر الجديدة إلى قصر الاتحادية بسبب الهتافات المعادية للقوات المسلحة والفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع.

في الوقت نفسه واصلت قوات الشرطة حملتها في بلدة كرداسة على مشارف القاهرة بحثا عن اسلاميين متهمين بقتل 11 من ضباط وجنود مركز شرطة البلدة واحراقه منتصف اب/اغسطس.

ويواصل انصار مرسي وجماعة الاخوان التي ينتمي اليها الدعوة الى التظاهر كل جمعة لكنهم يجدون صعوبة في الحشد بعد اعتقال معظم قيادات الجماعة.