بلاكبيري تريد استعادة توازنها بعد طرح هاتفها الجديد زد-30

معركة صعبة لترويجه

تورونتو - كشفت بلاكبيري عن هاتفها الذكي الجديد زد-30 الأربعاء بينما تصارع لاستعادة حصتها في السوق بالرغم من حالة عدم اليقين بشأن مستقبلها.

وفي آب/اغسطس، قالت بلاكبيري التي كانت رائدة في عالم الهواتف الذكية إنها تدرس عدة خيارات قد يكون من بينها بيع الشركة في ظل مبيعات هزيلة لأجهزتها الجديدة التي تستخدم نظام التشغيل بلاكبيري 10.

وكثر الحديث عن زد-30 في الفترة الماضية. وستزيح الشركة الستار عنه في كوالالمبور أولا، وسيكون أهم منتج للشركة بدلا من زد-10 الذي أطلقته في أوائل العام 2013.

ويحتوي الهاتف الجديد على شاشة تعمل باللمس طولها خمس بوصات، ومعالج سرعته 1.7 جيغا هيرتز، وسينافس هواتف مثل آي فون 5 إس من إنتاج أبل وغالاكسي إس 4 من إنتاج سامسونغ، إلى جانب أجهزة أخرى عديدة تعمل بنظام التشغيل أندرويد الذي تطوره غوغل.

لكن الشركة تخوض معركة صعبة للترويج للهاتف الجديد نظرا لعدم اتضاح الرؤية بشأن مستقبلها.

وبالرغم من أن بلاكبيري تطمح منذ فترة طويلة لاحتلال المركز الثالث بين أنظمة تشغيل الهواتف الذكية بنظام بلاكبيري 10، فإن أحدث بيانات السوق تظهر أن نظام ويندوز فون الذي ابتكرته مايكروسوفت هو المرشح المحتمل لهذا الموقع إذ ان أجهزته تلقى رواجا كبيرا.

وبالرغم من أن المجموعة الجديدة من أجهزة بلاكبيري لقيت استقبالا جيدا من النقاد، فإن المحللين يقولون إن الشركة تفتقر إلى الإمكانات المالية التي تؤهلها لمنافسة عمالقة الصناعة مثل أبل وغوغل وسامسونج ومايكروسوفت الذين يمتلكون ميزانيات ضخمة للتسويق والبحث والتطوير.

وقالت بلاكبيري إنها ستبدأ طرح زد-30 الذي تصفه بأنه "أكبر الهواتف الذكية وأسرعها وأكثرها تطورا"، في الوقت الراهن في متاجر بريطانيا وأنحاء من الشرق الأوسط الأسبوع المقبل.