عطلة اسبوعية دامية في بغداد

الحكومة في اجازة

بعقوبة (العراق) - قتل ثلاثون شخصا واصيب 24 اخرون بجروح في تفجير عبوتين ناسفتين استهدف الجمعة مصلين وسط مدينة بعقوبة، شمال شرق بغداد، حسبما افادت مصادر امنية وطبية.

وقال ضابط برتبة رائد في الجيش ان "ثلاثين شخصا قتلوا واصيب 24 اخرين بجروح في تفجير مزدوج لعبوتين ناسفتين استهدف مصلين عند جامع السلام في حي المعلمين، وسط مدينة بعقوبة".

واشارت حصيلة سابقة الى مقتل تسعة وجرح 31 اخرين في الهجوم ذاته. وادى الهجوم الى وقوع اضرار مادية كبيرة في المباني المجاورة، وفقا للمصدر.

ووقع الهجوم لدى خروج المصلين بعد صلاة الجمعة الموحدة التي جمعت السنة والشيعة. واكد الطبيب احمد العزاوي في مستشفى بعقوبة العام حصيلة الضحايا.

وفرضت قوات الامن اجراءات مشددة حول موقع جامع السلام (سني) بهدف السيطرة على الاوضاع الامنية في المدينة.

وتعد بعقوبة كبرى مدن محافظة ديالى، ذات الغالبية السنية من المناطق المتوترة وتشهد اعمال عنف يومية.

وفي هجوم اخر، قال ضابط برتبة مقدم في الشرطة ان "شخصا قتل واصيب خمسة اخرون بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدف مصلين لدى خروجهم من جامع ابوالقاسم في ناحية قرة تبه" الواقعة في خانقين (150 كلم شمال شرق بغداد).

واكد الطبيب حسين التميمي في مستشفى خانقين حصيلة الضحايا.

وفي هجوم اخر، اصيب خمسة اشخاص بجروح جراء انفجار سيارة مفخخة عند سوق لبيع الخضار في ناحية العظيم الواقعة الى الشمال من مدينة بعقوبة، حسبما افادت مصادر امنية وطبية.

الى ذلك قتل مسؤول محلي وجندي في هجومين منفصلين في الموصل (350 كلم شمال بغداد) وجنوبها.

وقال الملازم اول في الجيش خالد الياسري ان "مسلحين مجهولين اغتالوا مدير ناحية الشورة خلف حميد امام منزله في وسط الناحية " الواقعة على بعد ثلاثين كيلومترا جنوب الموصل.

واضاف "ان جنديا قتل واصيب اثنان من رفاقه بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة عند نقطة تفتيش في منطقة الفيصلية، في شرق الموصل".

واكد الطبيب معتز الملاح في مستشفى الموصل العام حصيلة الضحايا.

ويشهد العراق اعمال عنف شبه يومية اسفرت منذ مطلع العام الجاري عن سقوط اكثر من اربعة الاف قتيل، بحسب تعداد يستند الى مصادر طبية واخرى امنية.