مماطلة اردوغان تعلق انسحاب حزب العمال الكردستاني من تركيا

الاكراد سئموا المراوغات

انقرة - أعلن حزب العمال الكردستاني الاثنين تعليق عملية سحب قواته من الاراضي التركية التي باشرها في ايار/مايو في اطار عملية سلام مع انقرة، متهما السلطات التركية بعدم القيام بأي خطوة.

وفي بيان نقلته وكالة فرات نيوز الموالية للاكراد أوضح حزب العمال الكردستاني ان "موقف الحكومة التركية بعدم تحقيق اي تقدم في المسالة الكردية كان خلف هذا الوضع" موضحا في المقابل انه سيلتزم بالهدنة القائمة مع القوات التركية.

وأضاف البيان "تم تعليق سحب المقاتلين، سيتم الحفاظ على الهدنة (...) للسماح لحكومة حزب العدالة والتنمية ببدء المبادرات لصالح مشروع السلام الذي وضعه رئيس" حزب العمال الكردستاني عبد الله اوجلان المسجون.

في هذا النص ينسب حزب العمال المسؤولية "الكاملة" عن هذا القرار الى الحكومة التركية الاسلامية المحافظة ويتهمها بعدم العمل لاقرار البرلمان حزمة اصلاحات ديموقراطية من اجل تعزيز حقوق الاقلية الكردية في تركيا.

مقابل انسحاب مقاتليه الـ2500 من تركيا يطالب الحزب بتعديلات على القانون الجنائي وقوانين الانتخابات والحق في التعليم باللغة الكردية ونوع من الاستقلالية المحلية.

وصرح رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الشهر الفائت ان حكومته ستبقى متمسكة بمبدأ السلام مع حزب العمال الكردستاني. لكنه اوضح ان العفو العام عن المتمردين ولا سيما اوجلان الذي يقضي عقوبة سجن مدى الحياة منذ 1999، والتعليم بالكردية ليسا مطروحين حاليا.

كما شكك اردوغان بانسحاب مقاتلي الحزب فعلا من تركيا معتبرا ان 20 بالمئة بالكاد منهم "كبار في السن واطفال" هم من غادروا تركيا الى قواعدهم الخلفية في كردستان العراق.

وما زال حيز من الرأي العام التركي رافضا بالكامل للمحادثات التي بدأتها الحكومة مع اوجلان الذي يعتبره كثيرون في البلاد "ارهابيا".

واسفر النزاع الكردي في تركيا عن مقتل اكثر من 40 الف شخص منذ انطلاق تمرد حزب العمال الكردستاني عام 1984.