'صباط العيد' التونسي في فرانكفورت

احلام في البال

تونس ـ يشارك المخرج التونسي أنيس الأسود بشريطه القصير "صباط العيد" في المسابقة الرسمية للدورة 63 لمهرجان لوكاس الدولي لسينما الأطفال بفرانكفورت الألمانية وذلك من 22 إلى 29 سبتمبر/ ايلول.

ويعد مهرجان "لوكاس" من أهم التظاهرات الفنية العالمية المختصة في سينما الطفل وتعرض خلاله أفلام طويلة وقصيرة عن مشاغل اليافعين وتطلعاتهم وعالم المغامرات المحبذة لمن في مثل هذا العمر.

الشريط بطولة كل من الطفل نادرالتليلي والممثل فرحات الجديد الذي عاد الى السينما بعد غياب طويل والعربي الخميري وشامة بن شعبان، ومدته 26 دقيقة.

الشريط ينطلق من حكاية بسيطة وهي تعلق طفل صغير "نادر" ويلقب في الشريط بـ "الفلوس"(الصوص) بحلم شراء حذاء بمناسبة العيد ويشترط مواصفات معينة في الحذاء الذي يعجز والده "فرحات" الفقير على توفيره اذ ان الحذاء غالي الثمن والوالد لا يملك المال الكافي ويحاول اقناع التاجر بالتخفيض في الثمن لكنه يرفض اي تنازل فيعود الى القرية المزروعة في الجبل خائبا رفقة ابنه نادر.

يصاب الطفل بالكآبة ويتحول نومه الى كوابيس يرى فيها نفسه بحذاء طائر ويغرق في أحلامه الصغيرة غير عابئ بالمدرسة ولا بالدروس وتتحول حياة الاسرة الفقيرة الى كابوس بسبب تعلق الطفل نادر بالحذاء.

نجح أنيس الأسود في فتح نافذة على أحلام الفقراء وقدم حكاية بسيطة لكنها مفعمة بروح انسانية عارمة، فأحلام الفقراء بسيطة وصغيرة لكن ضيق ذات اليد يحول دونهم وتحقيقها.

قصة تتكرر يوميا في حياة الأطفال في الأوساط الفقيرة ولكن أثارها بالغة على نفسية الطفل وتشكيل شخصيته وهو ما أراد المخرج إبرازه.

وقد برع المخرج في تصوير المشاهد الريفية الأخاذة لقرية مزروعة في الجبال يتنقل أبناؤها بصعوبة لتحصيل العلم.

فيلم قصير لكنه عميق فيه الكثير من الحميمية والايقاع وهو ما يجعلنا ننتظر المزيد من الاعمال السينمائية خاصة الروائية الطويلة من انيس الأسود الذي نجح في تقديم شريط بمواصفات فنية وتقنية عالية.

ويعد شريط "صباط العيد" من انجح أعمال السينمائي التونسي الشاب أنيس الأسود باعتباره حصد عديد الجوائز في تظاهرات سينمائية الدولية، منها ذهبيتان الأولى في الدورة الثامنة لمهرجان "افري كاميرا "في مدينة فرصوفيا ببولونيا في افريل/ نيسان، والثانية في مهرجان اوغادوغو ببوركينافاسو في مارس/ اذار إضافة إلى فضية مهرجان الفلم الشرقي بسويسرا وجائزتي أحسن شريط قصير وأحسن ممثل في مهرجان نظرة على إفريقيا في مونريال بكندا.

وقد أنتج أنيس الأسود أول شريط له سنة 2004 وهو شريط وثائقي بعنوان "عرائس السكر" في نابل وفي رصيده حاليا قرابة 10 أشرطة سينمائية ووثائقية.