مفتي السعودية يحذر من الفتنة بعد مقتل شاب بالقطيف

من واجب المسلمين وحدة الصف...

الرياض - حذَّر مفتي السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ من مروِّجي الشائعات والفتن، مشيرا إلى أن هؤلاء يسعون لتنظيم مظاهرات تساهم في إحداث الفوضى والدمار في البلاد.

وطالب المفتي في خطبة الجمعة السعوديين إلى الابتعاد عن الشائعات "الباطلة التي يروِّج لها المرجفون"، مبينا أن "من واجب المسلمين وحدة الصف ولم الكلمة والسعي فيما يقويها".

وتتزامن تصريحات ال الشيخ مع تصاعد التوتر في محافظة القطيف بشرق المملكة اثر مقتل شاب في بلدة العوامية التابعة لها، في حادث نُسب إلى قوات الأمن.

ويرى مراقبون أن آل الشيخ حاول تخفيف التوتر في المنطقة وسط دعوات أطلقها البعض للمشاركة في مسيرة غاضبة احتجاجا على الحادث.

يذكر أن الشرطة السعودية نفت وجود أي صلة لها بمقتل الشاب ولمحت الى احتمال ان يكون الحادث جنائيا.

ويشهد شرق السعودية اضطرابات متقطعة منذ عام 2011، وتشكو الاقلية الشيعية في المنطقة من التمييز الذي تمارسه السلطات ضدها، وتنفي السعودية وجود أي تمييز وتتهم ايران بإثارة التوتر في المنطقة.

وقتل 21 شخصا على الاقل بالرصاص في القطيف منذ مطلع عام 2011 عندما نظم الشيعة احتجاجات ضد ضلوع القوات السعودية في منع المظاهرات في مملكة البحرين المجاورة ذات الاغلبية الشيعية.

وأمرت السعودية باعتقال 23 شيعيا العام الماضي في المنطقة الشرقية قائلة انهم مسؤولون عن إثارة الاضطرابات.

وقالت وزارة الداخلية السعودية مؤخرا إن أحد المطلوبين سلم نفسه للسلطات. وباستسلام هذا الرجل يقل الى ثمانية عدد الاشخاص الذين لا يزالون مطلقي السراح من اصل القائمة التي نشرت في يناير/ كانون الثاني عام 2012.