رصاص في الحملات الانتخابية لبرلمان اقليم كردستان العراق

اغمس اصبعك في الحبر لا في الدم

السليمانية (العراق) - اصيب احد انصار قائمة "التغيير" المعارضة بجروح بليغة اثر هجوم بالرصاص استهدف الخميس مركزا دعائيا خلال الحملة الانتخابية لبرلمان اقليم كردستان العراق في شمال البلاد، وفقا لمصادر امنية وطبية الجمعة.

فقد ادى الهجوم على مركز حركة "التغيير" في شارع تومي ملك في شمال مدينة السليمانية (270 كلم شمال بغداد)، الى اصابة احد مؤيدي الحركة بجروح بليغة في الصدر.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، عن مصادقتها على اسماء المرشحين لانتخابات برلمان إقليم كردستان المقررة في 21 سبتمبر/ ايلول، مبينة انها صادقت على 1128 مرشحا للبرلمان المؤلف من 111 مقعدا.

واكد مدير اللجنة الامنية في السليمانية اوات احمد لوسائل الاعلام اصابة الشاب بجروح وان "قوات الامن تواصل البحث عن المهاجم لاعتقاله".

بدوره، اكد المتحدث باسم دائرة صحة السليمانية سيامند خالد ان "شابا اصيب بجروح خطيرة اثر اصابته بالرصاص في ساعة متاخرة من ليلة امس" الخميس. واضاف لكنه "تجاوز الخطر الان بعد خضوعه للعلاج".

ويعد الحادث الثاني الذي يستهدف مشاركين في الحملة الانتخابية، فقد اصيب خمسة اشخاص، هم شرطيان واثنان من انصار "التغيير" وصحفي بجروح اثر تعرض مركز دعائي اخر للقائمة ذاتها في السليمانية، لهجوم بالعصي وقناني المياه قبل يومين، وفقا لمصادر امنية وطبية.

ودعت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الثلاثاء، الائتلافات والكيانات السياسية والمرشحين ضمن انتخاب برلمان اقليم كردستان- العراق2013 الى الالتزام بالضوابط والتعليمات الخاصة بالحملات الانتخابية.

وقال مقداد الشريفي رئيس الادارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات في بيان صدر عن المفوضية إن "على جميع الكيانات السياسية والمرشحين ضمن انتخاب برلمان اقليم كردستان- العراق 2013 الالتزام بضوابط مفوضية الانتخابات الخاصة بالحملات الانتخابية وعدم مخالفة التعليمات"، مشيرا الى ان "المفوضية ستتخذ جملة من الاجراءات الصارمة بحق المخالفين".

وأضاف الشريفي انه "لوحظ مخالفة عدد من المرشحين والكيانات السياسية لقواعد الحملة الانتخابية ومنذ انطلاق الحملات الانتخابية للكيانات السياسية يوم الاربعاء الماضي".

وتمارس الكيانات السياسية المتنافسة منذ انطلاق الحملة الانتخابية الاربعاء، نشاطات مختلفة بينها اطلاق الاغاني الوطنية والحزبية عبر مكبرات الصوت والقاء كلمات عند المراكز الدعائية.

كما يتجول انصارها في سيارات على الطرق الرئيسية وهم يرفعون اعلام كياناتهم السياسية.

ومن المقرر ان تجري الانتخابات في 21 من الشهر الحالي، ويتنافس خلالها 31 كيانا سياسيا كرديا للفوز ب 100 مقعد اضافة الى 11 مقعدا لمكونات غير كردية.

ويعد الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود بارزاني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني وحركة التغيير المعارضة ابرز الكيانات المتنافسة في الانتخابات القادمة.