رغم اعتراض العائلة المالكة.. 'ديانا' في لندن

'إتقان سلوكيات ديانا كان أمرا صعبا'

لندن – أثار العرض الأول لفيلم الأميرة ديانا للمخرج الألماني "أوليفير هيرشبيغل" في لندن جدلاً واسع النطاق وانتقادات لاذعة من الصحافة البريطانية.

ولم يحظ الفيلم بموافقة العائلة المالكة، وهو يركز على السنوات الأخيرة من حياة ديانا بما في ذلك علاقاتها مع جراح القلب الباكستاني حسنات خان الذي قام بتجسيد دوره الممثل "نافين أندروز" وهذا ما أثار جدلا واسعا في بريطانيا.

وافادت مصادر مقربة من القصر الملكي في لندن ان الفيلم الذي يركز على العامين الأخيرين من حياتها وعلى مغامراتها العاطفية يخدش مشاعر زوجها وابنيها ويليم وهاري.

وقال المغني البريطاني كليف ريتشارد الذي عرف الاميرة عن قرب "الذين عرفوها ولو بشكل سطحي تهمهم مشاهدة الفيلم لرؤية إن كانت ديانا التي التقوها ذات يوم موجودة هنا فّعليا، ولكن لا أدري ما سيكون شعور ابنيها".

وجسّدت الممثلة "ناعومي واتس" (44 عاماً) دور شخصية ديانا في الفيلم، التي قالت أنها كانت مترددة قبل تصويره، ولا فكرة لديها إن شاهدته العائلة المالكة.

وقالت واتس البريطانية المولد إنها كانت "مفتونة وتشعر بالرهبة" من التحدي المتمثل في تجسيدها لشخصية ديانا قائلة: "فكرت فقط.. كيف يكون ممكنا أن أجسد شخصية أشهر امرأة في عصرنا؟".

وأثار الفيلم جدلا أثناء إعداده، وقالت واتس في وقت سابق إنها ربما تضطر إلى مغادرة البلاد عندما يعرض الفيلم في بريطانيا.

وكانت واتس قد رفضت مرتين هذا الدور قائلة: "أنا خائفة من تجسيد شخصية أشهر امرأة في عصرنا بسبب كل المقارنات التي يعقدها الناس" مشيرة إلى ان إتقان سلوكيات ديانا كان أمرا صعبا.

وكانت ديانا والفايد قد لقيا حتفهما جراء تحطم سيارتهما عام 1997 في باريس بعد مطاردة من مصوري المشاهير لهما عبر الشوارع. وكانت ديانا (والدة الأميرين ويليام وهاري) تبلغ من العمر حينها 36 عاما فقط.

ويعمل الطبيب حسنات خان في أحد المستشفيات اللندنية وأكد للصحافة البريطانية أن الفيلم مبني على الإشاعات.

وقال جراح القلب في تصريحات صحافية إنه أصيب بحالة من الحزن بعد أن شاهد إعلان الفيلم المقرر عرضه بدور السينما في وقت لاحق من العام الجاري، وتجسد فيه النجمة الاميركية من أصل أسترالي ناعومي واتس دور الأميرة الراحلة.

وأكد أن الفيلم لا يستند إلى تفاصيل حقيقية لعلاقته مع ديانا، فهو"مبني على النميمة وكلام أصدقاء ديانا وبعض أقاربي حول علاقة لم يعرفوا الكثير عنها، وبالتالي فهو مبني على افتراضات ونميمة".

وأشار إلى أن صناع الفيلم لديهم تصور خاطئ عن طبيعة علاقته العاطفية بـ ديانا، حيث لم تكن تلك العلاقة مبنية على أي مراتب اجتماعية، فهي"لم تكن أميرة وأنا لم أكن طبيبا، لقد كنا أصدقاء، والأشخاص الطبيعيون يقفون كأصدقاء مع بعضهم البعض".