نجاة قائد صحوات العراق من هجومين انتحاريين

الحردان وزوجته وابنته في عداد الجرحى

بغداد - قتل 17 شخصا في هجمات متفرقة بينها هجومان انتحاريان استهدفا الاثنين منزل قائد صحوة العراق الشيخ وسام الحردان في غرب بغداد الذي اصيب في الهجوم، حسب ما افادت مصادر امنية وطبية .

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن ان "انتحاريين يرتديان حزامين ناسفين استهدفا منزل الشيخ وسام الحردان في منطقة الحارثية، في غرب بغداد، ما اسفر عن مقتل خمسة من حراسه، واصابة اربعة اخرين".

واشار معن الى ان "الحردان لم يكن موجودا في المنزل لحظة وقوع الحادث".

لكن مصادر امنية واخرى طبية اكدت في وقت لاحق، بان "حصيلة الهجوم بلغت ثمانية قتلى و25 جريحا بينهم الحردان وزوجته وابنته".

وذكرت مصادر امنية ان المهاجمين تلقوا اسنادا من عدد من المسلحين اطلقوا قذائف "ار بي جي" باتجاه المنزل، قبل ان يفروا.

واكد مصدر في الوزارة ان الانتحاريين حاولا اقتحام الدار، لكنهما فشلا في ذلك ففجرا نفسيهما بالحراس، بعد ان فجرا السيارة التي وصلا بها بقوات الامن".

واكد مصدر طبي في مستشفى اليرموك تسلم جثث ثمانية اشخاص و 14 جريحا بينهم الحردان وسبعة من عناصر الحمايات واثنان من الشرطة.

والحردان زعيم عشائري من محافظة الانبار تسلم قيادة قوات الصحوة بدعم من الحكومة العراقية لقتال تنظيم القاعدة.

وشكلت قوات الصحوة في ايلول/سبتمبر 2006، في محافظة الانبار غرب العراق، حيث تمكنت من قتل وطرد الغالبية العظمى من تنظيم القاعدة التي استمرت بدورها باستهداف عناصر هذه القوة رغم تراجع قوتها.

وفي هجوم اخر، قال مقدم في شرطة بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) ان "اربعة اشخاص، ثلاثة من الصحوة ومدني، قتلوا واصيب 12 اخرون بينهم اربعة من الصحوة بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش للصحوة عند قرية السادة" الواقعة الى الشمال من بعقوبة.

واكد الطبيب رائد نعيم في مستشفى بعقوبة العام حصيلة الضحايا.

وفي هجومين منفصلين اخرين في بغداد اغتال مسلحون مدنيين في حي العامل والزعفرانية باسلحة كاتمة للصوت، حسب ما افادت مصادر امنية واخرى طبية.

وفي الموصل، شمال بغداد، قتل طبيب ينتمي الى طائفة الشبك، في هجوم مسلح، فيما قتل مدني اخر اثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية للجيش.

يشار الى ان تسمية الشبك تطلق على مجموعة مسلمة من اصول كردية غالبيتها من الشيعة.

وفي الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) قتل شرطي واصيب عشرة اخرون، في هجوم استهدف مركز شرطة العامرية جنوب المدينة، حسب ما افاد النقيب فراس نجيب.

الى ذلك، اصيب القاضي عامر رشيد العزاوي قاضي محكمة جنايات تكريت بانفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبه وسط المدينة.

واسفر التفجير بحسب الشرطة عن اصابة خمسة من افراد حمايته.

وكان رئيس استئناف صلاح الدين كشف عن مخطط "للجماعات الارهابية" باستهداف الطاقم القضائي في صلاح الدين، حسب ما افاد بيان للسلطة القضائية.

وقتل قاضيان في المحافظة خلال الاشهر القليلة الماضية وهما نائب رئيس محكمة الاستئناف القاضي ساجر عبد عباس وعضو المحكمة جزاع ذياب جزاع.

الى ذلك، اختطف مسلحون مجهولون مدير الطاقة الغازية في محطة كهرباء بيجي، المهندس سويدان العصمي، اثناء خروجه من مسجد مساء الاحد.

ورغم مواصلة قوات الامن من الجيش والشرطة عمليات امنية لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة ما زالت اعمال العنف مشهدا يوميا في عموم مدن البلاد.

وادت الهجمات المتكررة الى مقتل اكثر من 3800 شخص في عموم العراق منذ مطلع العام الحالي، وفقا لحصيلة تستند الى مصادر رسمية.