الأمير خليفة بن سلمان: لا علاقة لاحتجاجات البحرين بالمطالب المعيشية

نمد يدنا لمن يمد يده...

المنامة - قال رئيس الوزراء البحريني الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة إن ما جرى في البحرين لم يكن من أجل تحقيق مطالب معيشية، وإنما محاولة لجر البلاد إلى الفوضى والخراب.

وأشاد في تصريح نقلته وكالة الأنباء الرسمية بوعي الشعب البحريني ودوره في "مواجهة الارهاب وحماية الوطن، وتغيير صورة البحرين داخليا وخارجيا".

وأضاف "لا نريد عداء أحد، ولا نريد أحد أن يعادينا، ونمد يدنا لمن يمد يده، وبلدنا عزيزة علينا، ولن نفرط في أي جزء من تراب هذا الوطن".

وتواجه البحرين اجتجاجات مستمرة منذ 2011، ترفع شعارات ديمقراطية فيما يتهمها البعض بتلقي الدعم من إيران بهدف إثارة الاضطرابات في البلاد.

واستؤنف الحوار الوطني قبل أيام بين الحكومة والمعارضة، بعد توقف استمر شهرين خلال الصيف.

ويهدف الحوار الذي دعا إليه ولي العهد الأمير سلمان بن حمد إلى اخراج البلاد من المأزق السياسي الذي تواجهه منذ سنتين ونصف سنة.

وكان الأمير خليفة أكد مؤخرا على ضرورة ملاحقة من ضلع في التحريض والتخطيط لأعمال العنف والإرهاب والدعوة إليه من داخل البلاد وخارجها، دون المساس بالحريات الأساسية وخاصة حرية الرأي التي كفلها الدستور والمحافظة على حقوق الإنسان.

ووافق مجلس الجامعة العربية الاحد على أن تكون مملكة البحرين المقر الدائم للمحكمة العربية لحقوق الإنسان.

واعتبر وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة هذه الموافقة خطوة إيجابية في الطريق الصحيح لدعم منظومة حقوق الإنسان واحترامها وتعزيزها وحمايتها في الوطن العربي.

وقالت صحيفة الوطن البحرينية ان "استضافة المنامة للمقر الدائم لمحكمة حقوق الإنسان العربية رسالة مهمة تقطع الطريق على كل دكاكين المتاجرة بالإنسان وحقوقه في البحرين".