مانديلا يعود إلى البيت مع مرضه وذكرياته

'موديبا' من المستشفى إلى البيت المستشفى

جوهانسبرغ - عاد نيلسون مانديلا رئيس جنوب افريقيا السابق الى منزله في جوهانسبرغ يوم الاحد حيث سيواصل تلقيه العلاج والرعاية المكثفة بعد ان قضى ثلاثة أشهر في المستشفى اثر معاناته من التهاب في الرئة.

وقضى مانديلا البالغ من العمر 95 عاما 87 يوما في مستشفى في بريتوريا كان قد نقل اليه في مطلع شهر يونيو/حزيران وهو يعاني من تكرار الاصابة بالتهاب في الرئة ظل يلازمه لسنوات منذ فترة اعتقاله خلال حقبة الفصل العنصري.

وقالت الرئاسة في جنوب افريقيا في اشارة الى كنية زعيم مكافحة الفصل العنصري "لا تزال حالة موديبا حرجة وتصبح غير مستقرة في بعض الاحيان". واضاف البيان "فريق الاطباء المعالج له على قناعة بانه سيتلقى في منزله نفس المستوى من الرعاية المكثفة الذي كان يتلقاه في بريتوريا".

وكان نقل مانديلا الى المستشفى قد اثار موجة من الاهتمام به في الداخل والخارج على حد سواء. ويحظى مانديلا بمشاعر الاعجاب والاحترام بوصفه رمزا لمكافحة الظلم وتبني فكرة المصالحة مع النظام العنصري السابق.

وقالت الرئاسة انه خلال فترة اقامته بالمستشفى التي استمرت ثلاثة أشهر كانت الحالة الصحية لمانديلا الحائز على جائزة نوبل للسلام "تتراوح بين الخطيرة والحرجة وأحيانا غير المستقرة".

وقالت الرئاسة إنه تم تعديل نظام منزله في جوهانسبرغ على نحو يتيح له تلقي الرعاية الخاصة هناك. وأغلقت الشرطة جزءا من الشارع بالحي الراقي الذي يقع فيه بيته حيث تجمع حشد من الصحفيين واطقم التصوير.

وكان مانديلا احتفل بعيد ميلاده الخامس والتسعين بالمستشفى في 18 يوليو/تموز الماضي وانهالت عليه برقيات التهنئة من مختلف انحاء العالم وزاره الآلاف في المستشفى في بريتوريا خلال فترة مكوثه هناك حيث قدموا له الورود والهدايا وبطاقات التهاني.

وقضى مانديلا نحو ثلاثة عقود من الزمن في السجن وانتخب كأول رئيس اسود لجنوب افريقيا في انتخابات متعددة الاعراق عام 1994 انهت حكم الاقلية البيضاء للبلاد.

ويرجح ان تكون مشاكل مانديلا التنفسية ناجمة عن تداعيات اصابته بالسل خلال سجنه في معتقل روبن آيلاند قبالة مدينة الكاب حيث قضى 18 سنة من اعوام السجن الـ27 في زنزانات نظام الفصل العنصري.