'اكثر المواضيع تداولا' قريبا على فيسبوك

تعزيز الخدمات على مستوى المحتوى والصورة

واشنطن - بدأت شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك اختبار ميزة "أكثر المواضيع تداولا" لتضيفها إلى صفحة آخر الأخبار الرئيسية في نسخة سطح المكتب من موقعها، وذلك على غرار موقع التدوين المصغر تويتر، حسبما أفاد تقرير نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال".

وقالت الناطقة الرسمية باسم الشبكة إن "فيسبوك" تقوم حاليًا باختبار قسم صغير على صفحة آخر الأخبار. وأضافت أن هذه الميزة متوفرة الآن لنسبة صغيرة من مستخدمي الشبكة في الولايات المتحدة، وأنها ما تزال في مراحلها المبكرة.

واختار مارك زوكربيرغ الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك شركتي سامسونغ الكترونيكس وكوالكوم وشركات تكنولوجية اخرى لمساعدته في مشروع يرمي إلى جعل الإنترنت متاحا بتكلفة ميسورة لخمسة مليار شخص في أنحاء العالم غير متصلين حتى الآن بشبكة الإنترنت.

والمجموعة التي اطلق عليها "انترنت دوت اورغ" هي احدث جهد تقوم به شركة انترنت لتوسيع الوصول إلى الشبكة العنكبوتية في دول الاقتصادات الصاعدة. وتتبع المجموعة نهجا مشابها لشركة غوغل المنافسة لفيسبوك والتي تستخدم كل شيء من البالونات إلى الاتصال عن طريق الألياف من اجل توسيع التغطية ونطاق الاتصال.

ورأت الصحيفة أن الاختبار الذي بدأ الخميس يعكس تصاعد المنافسة بين فيسبوك وتويتر للسيطرة على مجال عرض المحادثات والمواضيع الأكثر تداولا عبر الإنترنت خلال الأحداث المباشرة، وذلك في سبيل جلب المعلنين.

وتدرس شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك إدخال الصور الشخصية لمعظم مستخدميها الذين يتجاوز عددهم مليار مستخدم إلى قاعدة بيانات خاصية التعرف على الوجوه.

وتهدف الخطوة التي أعلنت فيسبوك الخميس أنها تدرسها إلى تحسين اداء خاصية "تاغ سادغست" التي تستخدم تقنية التعرف على الوجوه لتسريع عملية إضافة "تاغينغ" الأصدقاء والمعارف الذين تظهر صورهم على الشبكة.

وتتعرف التقنية حاليا بصورة آلية على الوجوه في الصور الموضوعة على الشبكة حديثا بمجرد مقارنتها بلقطات سابقة. ويمكن لمستخدمي فيسبوك ازالة اللقطات التي تكشف هويتهم في الصور التي يضعها اخرون على الشبكة.

وتأتي هذه الخطوة في وقت تخضع فيه ممارسات الخصوصية في فيسبوك وشركات إنترنت اخرى للتدقيق بعد تكشف وجود برنامج حكومي أميركي للتجسس الالكتروني.