منتخب عُمان يعود من سنغافورة بنقاط الفوز

عُمان يقترب من التأهل المباشر

سنغافورة - عاد منتخب عمان بفوز عزيز من سنغافورة 2-صفر ضمن الجولة الثانية المؤجلة لمنافسات المجموعة الاولى من تصفيات كاس الامم الاسيوية المقررة نهائياتها في استراليا 2015.

وسجل لعمان قاسم سعيد (14) وعيد الفارسي (45).

وهذا الفوز الثاني على التوالي لعمان بعد الاول على سوريا (1-صفر)، ورفع رصيده الى 6 نقاط في صدارة المجموعة.

وينتظر منتخب سوريا لكرة القدم مواجهة صعبة امام نظيره الاردني الخميس في طهران ضمن الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الاولى ايضا.

وتأتي صعوبة المواجهة بالنسبة لسوريا انعكاسا للظروف الصعبة التي تعيشها البلاد منذ نحو عامين ونصف والتي انعكست سلبا على كافة المجالات الحياتية ومنها المشهد الرياضي الذي تأثر بدوره بشكل كبير وادى الى اكبر هجرة للاعبين في تاريخ الرياضة السورية عامة وكرة القدم خاصة حيث قدر عددهم باكثر من 100 لاعب انتشر معظمهم في اندية العراق والاردن ولبنان وعمان واليمن والبحرين والسعودية.

وتضاعفت معاناة الكرة السورية بحرمانها من سلاحي الارض والجمهور نتيجة لقرار الحظر الذي فرضه الاتحاد الدولي وبعده الاسيوي بمنع المنتخبات والفرق السورية بخوض المباريات الرسمية على ملاعبها فكانت ملاعب الاردن وايران هي البديل الذي اختاره الاتحاد السوري.

وجاءت ضآلة مرحلة الاستعداد والتحضير لمباراة الاردن لتضاعف من معاناة المنتخب السوري الذي اكتفى بمعسكر تدريبي داخلي في دمشق باللاعبين المحليين تخللته مباراتين مع فريق الجيش قبل ان يتوجه الى طهران في معسكر متمم خاض خلاله مباراة واحدة مع نادي صنعت ساري احد فرق الدرجة الاولى وفاز فيها بهدفين نظيفين.

وعلى الرغم من تأخر انضمام اللاعبين المحترفين لمعسكر طهران الا ان المدير الفني انس مخلوف اعرب عن رضاه عن وضع اللاعبين وحماسهم ورغبتهم في الخروج بنتيجة ايجابية على الرغم من صعوبة المباراة امام المنتخب الاردني متصدر المجموعة (3 نقاط بفوزه على سنغافورة 4-صفر) بفارق الاهداف امام المنتخب العماني الذي فاز في الجولة الاولى على سوريا بهدف وحيد.

وسيعتمد المدرب السوري على خليط من اللاعبين المحليين والمحترفين في تشكيلته الرئيسية التي قد تضم الحارس مصعب بلحوس واحمد الصالح (الشرطة السوري) وحمدي المصري (النفط العراقي) ومؤيد عجان (نفط الجنوب العراقي) وبرهان صهيوني (دهوك العراقي) ومحمود مواس (الرفاع البحريني) وعدي جفال وقصي حبيب (الشرطة السوري) ورجا رافع (زاخو العراقي) وسنحاريب ملكي (قاسم باشا التركي) واحمد الدوني (الرفاع البحريني).